حذار من دعاة الفتنة والمندسين

  • السبت 2021-05-22 - الساعة 17:28
بقلم: حافظ البرغوثي

بعض المنافقين الموبوئين بالحقد والكراهية تهجموا على مفتي فلسطين الشيخ محمد حسين  وهو يخطب   الجمعة ويترحم على الشهداء . وهؤلاء لم نرهم في صولات القدس ضد البوابات الالكترونية  بينما كان المفتي في الطليعة وله من المواقف ما له ،ولم نرهم في الهبة المقدسية االحالية  بل كانوا يكتفون بالهتاف وتصويرها فقط وكأنهم في مقدمة المقاومين بينما هم من المندسين المنافقين . وفي اوقات سابقة كانوا يعتدون على اي مسؤول عربي زائر للاقصى  ويصمتون عندما  يقتحم المستوطنون المسجد يوميا وفي بعض الحالات يخرجون لرمي  الحجارة على حارة النصارى في البلدة القديمة لإثارة الفتنة ،انهم يرحبون بالحاخامات ويعتدون على  المفتي  . وفي احتفال على المنارة انشد  بعض المندسين  هتافا لم ينتقده احد من قادة حماس في الضفة بعد وهو شتم القائد الشهيد ابو عمار ووالدته امام الملأ دون ان يتدخل احد لإخراسهم  . فهل وقف اطلاق النار يبرر لهؤلاء استباحة المحرمات والحرمات في الضفة والقدس! أما من عقلاء في حماس يضعون حدا لهؤلاء  الوسواسين  الخناسين  ام يجب علينا  أن نضع لهم حدا  !لقد دعوت حركة حماس قبل ايام في مقال ان تحاسب احد المحسوبين عليها الذي اجتزأ بضع ثوان من حوار  تلفزيوني لي وبثه لإثارة الفتنة ونشر بعض الغافلين من حماس رقمي على صفحاتهم مطالبين القوم بالاتصال والشتم   ، ووصلتني مئات  التهديدات بالقتل  والشتائم السوقية حتى حصلت على الفقرة كاملة وارسلتها لمن شتم فبانت له الحقيقة وبعضهم اعتذر . وتبين لي من ردود حماس ان مثير الفتنة مطرود لاسباب اخلاقية من وظيفته  ومن الحركة . عمونا ننتظر من ذوي الحنكة ان يضعوا حدا لمظاهر الفلتان وردع العملاء المندسين من  الغلمان المنافقين والتبرؤ منهم حتى يتم عزلهم ، فتحت شعار الإنتصار لا يجوز التنمر على عباد الله ولا على مفجر الثورة  الشهيد ابو عمار الذي له  من الاوفياء  القادرين  على لجم  المتطاولين         وان احجموا دوما عن رفع ايديهم على اخوتهم حفاظا على طهارة السلاح الذي بوصلته القدس فقط ، بل لم اسمع قط احدا في فتح او غيرها يتطاول على   الشهيد احمد ياسين او غيره من الشهداء .

 في فترة الفلتان الامني بعد استشهاد ابو عمار تلقيت تهديدات من بعض الفلتانين المحسوبين على فتح بسبب  انتقادي  بعض ممارساتهم في الشارع فغضبوا واصدروا بيانا ضدي   واطلق احدهم النار على الصحيفة فقلت لهم اننا نكتب باقلام من رصاص وبالرصاص  ايضا ومن اراد منكم   النزال فليتبعني الى    بطن جبل  الخواص . فمن هو على حق لا يخشى الا خالقه .

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز