بين كينيدي وبايدن

  • الإثنين 2021-01-18 - الساعة 13:19
بقلم: حافظ البرغوثي

يعتبر الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن ثاني رئيس كاثوليكي  في التاريخ الامريكي بعد الرئيس جون كينيدي الذي اغتيل في ظروف غامضة  في الستينات .

ويحيط بالرئيس بايدن جو مفعم برائحة القتل  انعشه الرئيس المهزوم ترامب بسياسته العنصرية وبثه روح الكراهية لغير البيض وترويجه لعقيدة تفوق العرق الأبيض  الاوروبي الخالص. 

وكان اقتحام مبنى الكابيتول من  قبل انصار  ترامب مقدمة  لتمرد الجماعات الارهابية العنصرية ومحاولتها فرض الرئيس الأصهب الابيض العنصري والغاء الانتخابات, واتخذت احتياطات امنية غير مسبوقة لحماية الرئيس وعواصم الولايات من العنف العنصري الفاشي في يوم التنصيب .

ولا يستبعد ان يتعرض بايدن لمحاولات اغتيال حاليا ولاحقا من قبل دعاة العنصرية وهي جماعات  مختلفة ترتكز نظريتها على الفكر النازي الذي يؤمن بتفوق العرق الابيض وان الولايات المتحدة يجب ان يحكمها البيض باستثناء اليهود  وابادة غيرهم .

ظل اغتيال كينيدي من قبل المتهم لي هارفي  اوزالد محط الغاز لم تحل حتى الآن ، فهناك نظريات المؤامرة  التي وجهت لكوبا ثم للمافيا ثم لروسيا ثم لجماعات عنصرية مثل كو كلوكس كلان اول منظمة عرقية عنيفة للبيض كانت ترفض الغاء الرق والعبودية .

لكن هناك من قال  ان مراسلات كينيدي مع عبد الناصر وما تضمنته من تفهم للقضية الفلسطينية  وضرورة حل قضية اللاجئين وفقا للشرعية الدولية هي التي ادت الى اغتياله .

فالرئيس كينيدي كان يعارض المشروع النووي الاسرائيلي وارسل بعثة لمراقبته  لكن اسرائيل تمكنت من اخفاء مخزونها من اليورانيوم وبعضه تمت سرقته من ولاية بنسلفانيا لشركة يملكها يهودي امريكي. وهناك   تعتيم  وغموض على مقتل كينيدي بعد اغتيال اوزوالد  الذي قال في التحقيق ان لا علاقة له بالإغتيال وانه تم التغرير به  ، وتبين ان كينيدي قتل بنوعين من الرصاص  .وعند ابواب المحكمة    تم اغتيال اوزالد  برصاص جاكوب روبنستاين  وهو رجل عصابات يهودي لإسكات اوزوالد عن الكشف عن معلومات وتوفي جاكوب في السجن بمرض التهاب رئوي قبل اعدامه ربما لإخفاء الجريمة بكل تفاصيلها.

إذاً هل هناك علاقة بين موقف كينيدي من اسرائيل واغتياله! وهل سيكون هناك علاقة بين ديانة بايدن وموقفه من حل الدولتين واسرائيل  للنقمة عليه !  وهل سيتحرك الانجيليون الصهاينة انصار ترامب لتصفيته!

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز