تغيير المناهج التعليمية في فلسطين بين الضرورة والإلحاح

  • السبت 2020-11-21 - الساعة 12:27
بقلم: فواز ابراهيم نزار عطية

تنتشر الاخبار في فلسطين في مختلف نواحي الحياة، وما أسرع انتشارها في ظل العولمة وتوفر وسائل اتصالات حديثة، فعلا الحداثة والتطورالذي وصل إليه الانسان جعل من العالم قرية صغيرة.

وكما يقال في المثل العربي ربّ ضارة نافعة، للإشارة أن في بعض الأحداث المضرّة قد يكون من الممكن أن تأتي بمنافع للناس، وهذا ما جاء ذكره في كتاب الله العزيز " وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"، لذلك قال  الشاعر العربي: "إن من السموم الناقعات دواء"، وقالوا يكمن الخير في الشر.

 تتعدد مناحي الحياة في فلسطين بين كر وفر وبين نصر وهزيمة وبين نكسة وأمل وبين انحدار وصعود، إلا أن المستقبل ما زال ينتظر أهل فلسطين بإشراقة النصر والفتح المبين، فلا يغرنك النكسات المتتالية هنا وهناك، ما دام يوجد رجل واحد في هذا الوطن يعدد الاخطاء ويُبين الهفوات وينقد الشعارات وهم كُثر، الامر الذي يشير أن قلب الامة وعقلها ما زال ينبض بالفكر السليم وإن سيطرت التقرحات على معظم الجسد، فما هي إلا حالة طارئة تزول بالتداوي.

بناء على ذلك، انطلقت تصريحات لبعض وسائل الاعلام، أن مناهج التعليم ستكون ضمن جملة تعديلات، بهدف تلافي نقاط القصور والضعف لتحقيق أكبر قدر ممكن من الكفاءة والفاعليّة، ولمواكبة المستجدّات والتغيرات الطارئة في كل من: العلوم النفسية، والأساسية، والتربوية، والاجتماعية، خصوصا بعد تعرض البلاد وجميع بلاد العالم لجائحة كورونا، الأمر الذي اضطر عدد كبير من الطلاب في مختلف الاعمار للدراسة عن بعد لفترة زمنية طويلة، وما زال الوضع على ما هو عليه لعدد منهم، حيث التعليم عن بُعد سواء أكان في المدارس أو في الجامعات مازال سيد الموقف.

فالاستجابة لمرحلة الطوارئ أمر يستدعي ايجاد الحلول لمنظومة التعليم ككل، ورغم أن الجائحة في طريق السيطرة عليها نتيجة اللقاح الواعد المعلن عنه، لكن المفاجآت غير المتوقعة قد تقلب معادلة البُشرى التي أُعلن عنها الاسبوع المنصرم من المعهد التركي في ألمانيا، لا سيما أن جهات طبية تؤكد أن تصنيع اللقاح هو عملية طويلة ومعقدة، وكثيرا ما تسغرق مدة تتراوح من10-15  عامًا.

لذلك يتعين على وزارة التربية والتعليم الفلسطينية الاستجابة لرغبات الرأي العام حول المناهج، من خلال استبيان عام مُحكم الاسئلة بهدف الاستجابة لنتائج الأبحاث والدراسات العلميّة الخاصة بالمناهج.

يُفهم من هذا المقال أن التغيير يجب أن يكون من منطلق واقعي لا من منطلق التوجيهات الخارجية، فربط مناهج التعليم بما يحدده الغرب اخطر من الاحتلال الجاثم على قلوبنا، لأسباب عديد اذكر بعضها، حيث أن المقام لا يتسع لسردها جميعا.

حيث أن تمرير فكرة التغيير بحد ذاته لأهداف سياسية أمر مرفوض، فبصفتي ولي أمر أعرض وجهة نظري ووجهة نظر الكثير من اولياء الامور، فنحن مع التغيير لصالح قضيتنا، ولصالح تعزيز الفكر الشمولي للطلاب، بحيث يجب أن تُعاد صياغة المناهج ضمن قالب التوفيق بين انجازات الامة على مدار 1400 عام وبما يتلائم مع التطور العلمي الحديث، فلا يجوز الحاق سبب التطور الذي نعيشه اليوم بمعزل عن السبب، فلولا الخوارزمي مؤسس علم الجبر وابن سينا وعمر الخيام  اصحاب الفضل في علوم الرياضيات، ولولا أبو الريحان البيروتي والطوسي وابن الشاطر وعبد الرحمن الرازي لما تمكنت مركبة فضاء الوصول إلى القمر، ولولا جابر بن حيان ومحمد بن لاجين ووعز الدين الجلدكي وغيرهم لما توصل العالم للمعادلات الكيميائية وانتج اللقاحات الطبية، ولولا ابن النفيس وأبو بكر الرازي وأبو حسن الطبري وأبو حذيفة الدينوري واليعقوبي والكندي وابن رسته وغيرهم لما تطورت العلوم المختلفة في عصر الظلمات الذي عاشته اوروبا....

الحديث طويل ولا حدود لحصره، وبشهادة علماء الغرب دون استثناء أكدوا أن العلم الحديث نتاج علماء المسلمين، فمن منا يذكر العلماء الافاضل المذكورين اعلاه، ولماذا لا يُخصص في مناهجنا اوراق عديدة لنطلع على تراث الاجداد وعلومهم، لماذا لا يخصص في مناهجنا عبقرية خالد بن الوليد في الحرب، ولماذا لا تُدرس عبقرية عمر بن الخطاب لتكون اساس الحكم الرشيد، ولماذا لا تدرس العهدة العمرية وسياسة صلاح الدين الايوبي في القدس لنشر حب الآخر، ولماذا لا يُدرس دهاء عمرو بن العاص في السياسة، ولماذا لا يُدرس تاريخ هارون الرشيد الذي جمع بين العلوم الدينية والدنيوية، ولماذا لايذكر محمد الفاتح وسليمان القانوني وغيرهما من الفاتحين، لماذا لا يُدرس اخطاء الاجداد في الاندلس وبعض اخطاء عبد الحميد الثاني واسباب الهزيمة، لماذا تفتقد مناهجنا لكثير من تصويب الاخطاء واخذ الدروس والعبر، لماذا ولماذا؟؟؟

آن الأوان لمخاطبة وزير التربية والتعليم، بضرورة تغيير مناهجنا ليس على مقاس اسرائيل والغرب، وانما على مقاس مصالحنا ومصالح امتنا، فإذا كان هرولة العرب للتطبيع واعادته سببه التشبث في الكرسي، فإن هدفنا يجب أن يكون لحماية فكر الامة ومصيرها الذي اصبح على المحك، سبق وأن كتبنا في مقالات سابقة، أن الله ميزنا على باقي الامة العربية والاسلامية بالرباط في بيت المقدس واكناف بيت المقدس، فلا كرسي يدوم ولا جاه طويل الامد، فتطعيم مناهجنا بفكر الاجداد وعلومهم الدينية والسياسية والطبية والفلك وسائر علوم الدنيا، ضرورة ملحة لشحن الهمم والطاقات لمواكبة التطور وتجاوزه بما يضمن البقاء والتَمَييز على الآخرين، يجب على وزارة التربية والتعليم أن يكون لها من اسمها نصيب، بأن نعلم اولادنا بصورة مستفيضة عن تاريخ لمع فيه سيط الاجداد، ونعلمهم بأن الحياة التي نعيشها اليوم اساسها كل من ذكر، ونحثهم على مواكبة التطور والمزيد من التطوير خدمة للأمة والانسانية، لا أن تكون مناهجنا ضد فكر وتراث الامة، لأن العدو لا يكل ولا يمل إلا بتقديم الافكار المنحلة، ولن يهنأ  إلا بإدخال مفاهيم التحررعن القيم الاخلاقية تحت شعارات مزيفة.  

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز