لن يطفئوا نور الله بأفواههم

  • الجمعة 2020-10-16 - الساعة 08:45
بقلم: عريب الرنتاوي

من بين النتائج المفعمة بالدلالة التي تكشف عنها "المؤشر العربي"، إن 88 بالمئة من المواطنين في 13 دولة عربية، يرفضون التطبيع مع إسرائيل، وهي ذاتها الخلاصة التي توصلت إليها دراسة صدرت مؤخراً عن "وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية" وعملت على "تحليل مضمون" ما ينشر في وسائط التواصل الاجتماعي في العالم العربي، إذ جاء فيها أن 90 بالمئة من هذا المحتوى، يرفض التطبيع، وأن ما يقرب من نصف المحتوى المنشور على هذه الوسائط يعتبر #التطبيع_خيانة.

هي حقيقة نحفظها عن ظهر قلب، ببساطة لأننا نعرف شعوبنا، ونعرف إن انشغالاتها بأجندات معيشية ثقيلة: الخبز، الكرامة والحرية، لم ينسيها، ولن ينسيها، إن فلسطين هي قضية حق وحرية وكرامة، وأن نصرتها واجبٌ أخلاقي، قبل أن يكون واجباً وطنياً أو قومياً أو حتى دينياً ... وفي كل مرة، أتيح فيها للشعوب العربية أن تعبر عن رأيها بحرية، اختارت الوقوف إلى جانب فلسطين، ضد الاحتلال والاستيطان والعنصرية، ضد العدوانية الإسرائيلية، التي تصطف في "الجانب المظلم من التاريخ"، إلى جانب كافة الحركات العنصرية والفاشية، وأنظمة الفساد والاستبداد، التي برهنت مراراً وتكراراً وقوفها في الخندق المعادي للإنسانية.
 
لن تخدعنا أصوات بعض المتهافتين، المشبعين بأحاسيس "دونيّة" الذين يسعون في التغطية على "نقائصهم" الكثيرة، بالتقرب من قتلة الأطفال الفلسطينيين ... لن تخدعنا دعوات بعض المهزومين والمرتزقة، الذي يدعون بلا حياء ولا خجل إلى "تحالف غير مقدس"، يضم أنصار "الحداثة الغربية" في كل من لبنان وإسرائيل والدول العربية، لن تضيرنا ولن تزعزع ثقتنا فيديوهات لنكرات، يرتدون "التي شيرات" المدموغة بنجمة داود، ويلوحون بعلم إسرائيل، هؤلاء لا يخلو مجتمع في العالم من أمثالهم، هؤلاء لا يمثلون سوى أنفسهم، حتى أن أهلهم وذويهم يخجلون منهم.
 
بالأمس، خرجت علينا فضائية عربية، تحمل اسماً بريطانياً، بنتائج استطلاع هجين للرأي، يذهب للقول إن ما بين 56 إلى 60 بالمئة تقريباً، من شعوب الأردن ومصر وفلسطين والسعودية والإمارات، يؤيدون السلام مع إسرائيل، والتطبيع معها ... نتحدى أن تكون هذه النتائج صحيحة، وإلا لكانت إسرائيل أول من "طبّل وزمّر" لها، نتحدى أن يخرج علينا معدو هذه الاستطلاعات المفبركة، بشرح لعيناتهم واستماراتهم وطرقهم في انتقاء الأسئلة وطرحها على الفئة المستهدفة ... نعرف أن بريق المال، يخطف الأضواء، وان كثيرين مستعدون لإهدار سمعتهم (إن كانت لهم سمعة) ومكانتهم العلمية (إن كانت لهم مكانة كهذه) من أجل حفنة من الدولارات... إنهم "يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ"
 
نتحداهم إن كانوا صادقين فيما جاءوا به، أن يخضعوا اتفاقات السلام والتطبيع للاستفتاء الشعبي الحر والنزيه ... نتحداهم، أن يستفتوا شعوبهم فيما أقدموا عليه أو ما هم مقدمون لفعله ... ونتحدى العواصم الغربية الكبرى، أن تقول لنا صراحة: لماذا تخشى الديمقراطية والانتخابات الحرة والنزيهة في بلادنا ... هم يعرفون، كما نعرف، بأن حكومات منتخبة، وبرلمانات تمثيلية حقيقية، لن تجيز خيار الهرولة والانبطاح، ولن تقبل بأقل من النصرة الكاملة للشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل الحرية والاستقلال ... هم يعرفون أن الإرادة الحرة والطوعية لشعوبنا، لن تقبل بهذا المهانة والمذلة ... ولذلك نراهم يستمرئون التعامل مع الديكتاتوريات وأنظمة الحكم الفردية، فهذه الأنظمة، وهي وحدها، المؤهلة للقبول ببضاعتهم، أما الحكومات الممثلة لشعوبها، فهيهات أن ترتضي السير على هذه المسارات.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز