مجدداً .. أين دبلوماسيتنا العامة؟!

  • السبت 2020-09-19 - الساعة 13:00
بقلم: رامي مهداوي

حان الوقت الآن للنظر في المستقبل ولو قليلاً في ظل الضربات التي تواجه قضيتنا، لمعرفة الاتجاهات التي قد تواجهها الدبلوماسية العامة في العقود القادمة، اعتقادي وبالنظر إلى الاتجاهات الجيوسياسية الجارية بالفعل هو أننا سنرى الحكومات تنخرط في المزيد من الدبلوماسية العامة وليس أقل.
علاوة على ذلك أعتقد أن الانفتاح أو الشفافية كما يطلق عليها ستصبح سمة أكثر شيوعًا للحكومات والشركات والمنظمات الدولية. إلى جانب الشفافية، ستؤدي إلى ازدهار التعاون وعمليات أقل هرمية للحكم، وتقليل اتخاذ القرارات من أعلى إلى أسفل والمزيد من صنع السياسات من القاعدة إلى القمة لسبب بسيط وهو أن الرأي العام سيطالب بذلك.
وأنا على إيمان مطلق أن القادة الناجحين في المساعي الدولية سيصبحون هم أنفسهم أكثر مهارة في استخدام أدوات الدبلوماسية العامة لكسب الدعم لمواقفهم. فلن تكون الدبلوماسية العامة بعد الآن مهمة لبعض المتخصصين فقط مثل الملحقين الصحافيين والملحقين الثقافيين.
لهذا على كل شخص في السفارة، الوزارة، المؤسسة، الجمعية، النقابة، النادي، الشركة أن يشارك في الدبلوماسية العامة، ومع ذلك، سيظل هناك متخصصون في الدبلوماسية العامة، وسيكونون أشخاصًا يجمعون مهارات مديري الأنظمة وأمناء المكتبات الحديثين والناشرين وخبراء قواعد البيانات والمسوقين والمترجمين الثقافيين.
في العالم الغني بالمعلومات الذي نشأ قبلنا، تحول المواطن بحد ذاته الى «سفارة افتراضية»، هل يمكننا الاعتماد على مؤتمرات الفيديو الرقمية ومواقع الويب وخلاصات الأخبار الصوتية الحقيقية لتحمل الدبلوماسية العامة في المستقبل؟ على الاغلب لا.
يبدو أن البشر يحتاجون إلى ممثلين أحياء من أجل القيام بأعمال مهمة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالاختلافات السياسية. يبدو أن الثقة والاحترام المتبادل أفضل ما يمكن للناس على الأرض الحصول عليه. أشك في أن ذلك سيتغير.
كم أتمنى أن أشاهد فرقًا افتراضية من الخبراء تم تجميعها من قبل وزارة خارجيتنا، وتكليف الأشخاص الذين يمتلكون خبرة خاصة أينما كانوا في جميع أنحاء العالم بالتعاون مع زملائهم في المقر الرئيسي لمناقشة القضايا الوطنية إلكترونيًا وصياغة الحلول في مواجهة من يهجم علينا في هذا العالم.
يجب أن نُكون فرق السياسة الخارجية الافتراضية والدبلوماسية العامة بشكل جيد، حيث ستكون الثقة الداخلية قد أُنشئت بالفعل. يمكن توسيع هذه الفرق لتشمل المنظمات غير الحكومية. بصدق أقول وبروح المسؤولية، كم أتمنى أن أرى سفاراتنا وجميع مؤسساتنا تمارس الدبلوماسية العامة في المستقبل حتى ولو تأخرنا ولو كان هناك خطوات خجولة!! لشن حملات وبرامج دبلوماسية عامة فعالة في المستقبل، وذلك من خلال:
أولاً: يجب أن نقنع وزارة خارجيتنا بالعثور على النطاق الترددي الكافي والحصول عليه لتبادل المعلومات بجميع أنواعها بين السفارات والمقرات وبين السفارات والجمهور الذين نتوجه إليهم في الدول التي نتواجد بها أو من خلال الجاليات ان لم يكن لدينا هناك تمثيل.
ثانياً: رأس المال الفكري. يجب أن نحصل على نمو وتدريب وتوسيع المعرفة التي ستحتاجها الدبلوماسية لتكون فعالة في عالم قائم على المعرفة بشكل متزايد. السعي لتوسيع حواجز تفكيرهم من خلال الجمع بين وجهات النظر المختلفة ومصادر المعلومات معًا وتقديم رسالتنا الوطنية بكل مكوناتها.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز