نظام فاسد لشعب قوي

  • الجمعة 2020-08-07 - الساعة 08:58
بقلم: حسن البطل

«نحن في خير بمدينة مدمّرة ومستباحة» هكذا عقّب إلياس خوري على الانفجار الرهيب البيروتي. إلياس هو، منذ انتفاضة 17 تشرين ضد نظام الفساد اللبناني، كأنه في مقالاته عنها، هو أحسن ناطق لها.

نعم، شعب لبنان في خير، لأنه أقوى شعب عربي مع الشعب الفلسطيني، ولعلّ إلياس خير من كتب عن محنة الشعبين، وشارك في نضالهما، أيضاً، في السياسة وفي الأدب معاً. في أوّل رواياته اللبنانية «الجبل الصغير» وفي كل رواياته الفلسطينية، وهي خير ما كتب أديب عربي.
من الحرب الأهلية اللبنانية الكبرى في العام 1975 إلى العام 2004، أمكن لهذا البلد العربي الصغير والشعب الذي يصعب حكمه، التغلب على جملة من «الاحتلالات» الفلسطينية، والإسرائيلية، والسورية على التتابع، وهو الآن في غمرة التمرد على «الاحتلال» الإيراني غير المباشر، كما الشعب العراقي في غمرة انتفاضة «ساحة التحرير» البغدادية في نضال ضد دولة الفساد من جهة، والاحتلال الإيراني من جهة أخرى.
في الظاهر، يبدو لبنان بلد الطوائف الدينية ـ السياسية الـ16 أو الـ18، كما يبدو العراق بلد الطوائف والشعوب والقوميات، والبلدان يبدوان في تقارير الفساد الدولية في طليعة دول الفساد في العالم العربي والعالمي، أيضاً. الفارق بين العراق ولبنان، أن الأوّل خضع لحكم دكتاتوري منذ سيطر «البعث» عليه، بينما لبنان لا يستقيم فيه إرساء حكم دكتاتوري بتحالف ميليشيا «حزب الله» القوية مع جناح في المارونية السياسية ـ الطوائفية.
طيلة الحرب الأهلية اللبنانية عشت في بيت بشارع أميركا، خلف البنك المركزي اللبناني، وهو صورة مصغرة عن لبنان الطوائفي المسيحي (موارنة وأرثوذكس وكاثوليك، وارمن) والإسلامي (السنّي والشيعي).. وأنا كنت الفلسطيني الوحيد، وكان سليم بركات الكردي الوحيد، وكان هناك في الشارع مكتب للنواب الموارنة المستقلين، وبيت لرئيس الأركان الدرزي محمود طي أبو ضرغم، وكانت العلاقات جيدة بين هذا الخليط.
حتى في أتون الحرب الأهلية كانت رحلات مشتركة للعائلات، فالجميع يشرب العرق، وتتبارى السيدات في تجهيز الكبّة النية، وفي إطلاق المواويل الشعبية، للبنانيين، على اختلاف طوائفهم، ثقافة حياة مشتركة، وعادات لبنانية مشتركة.
نعم، كنت أنا الفلسطيني صديقاً لإيليا الماروني، وإيلي الماروني وحليم دكاش الماروني، وإلياس الأرثوذكسي، وأبو غارو الأرمني، ويوسف السرياني وزوجته تيريز، التي كانت تقول لي، لو كل الفلسطينيين مثلك فلا مشكلة، بينما لما مرض حليم دكاش في مستشفى «أوتيل ديو» المسيحي الكتائبي الشهير، كان تحت التخدير ينطق باسمي: حسن.. حسن. مع ذلك كان بهجت صاحب الدكانة الوحيدة في شارع أميركا، وهو الأرثوذكسي، يقول عنه الجيران الموارنة، إنه «سوري» لأنه جاء للبنان العام 1963 وتجنّس، وبقي «سورياً» في نظر جيرانه، ولكن بقيت علاقته ودّية مع الجميع، ودفتر ديونهم لديه عن الجميع.
في الذاكرة التاريخية أن زلزالاً دمّر بيروت، وفي التاريخ القريب أن الحرب الأهلية اللبنانية دمّرت أسواق بيروت العتيقة، كما دمّر الاجتياح الإسرائيلي بيروت الغربية، لكن رفيق الحريري، المليونير السنّي الموالي للسعودية، أعاد بناء بيروت العتيقة، وجعل أسواقها القديمة المدمّرة حاضرة حديثة مفتوحة على الميناء والبحر.
في العام 2006 ردّت إسرائيل على اندحارها عن لبنان في العام 2000، خلال مواجهة طويلة مع «حزب الله»، بتدمير الضاحية الجنوبية البيروتية، ذات الأغلبية الشيعية، لكن أعيد بناء ما تدمّر. والآن، بعد أقوى انفجار في أحواض ميناء بيروت، سيعيدون بناء بيروت من جديد، لكن شرط عملية إصلاح جذرية في الإدارة اللبنانية، وفق شروط وبرنامج البنك الدولي.
الفساد الحكومي ذو المنشأ الطوائفي ليس حديثاً في لبنان، فبعد حرب أهلية مصغرة في العام 1958، توافق اللبنانيون على انتخاب قائد الجيش، فؤاد شهاب، لإصلاح الإدارة، وصار حكمه «نهجاً شهابياً» حيث حاول تقليم أصابع «أكلة الجبنة» أو «الفروماجيست» دون كبير نجاح.
بعد الحرب الأهلية المديدة، التي استمرت 15 عاماً، توصل اللبنانيون إلى إصلاح ما يدعى في لبنان «الصيغة اللبنانية» عن طريق تحسين تقاسم الكعكة، لكن دون المساس بأساس النظام الطائفي، أي الرئاسة للموارنة، والحكومة للسنّة، والبرلمان للشيعة.. لكن الذي حصل أن «حزب الله» خضع للهيمنة الإيرانية، منذ تولّي نصر الله رئاسة الحزب، خلفاً لأمينه العام فضل الله العروبي، صديق الفلسطينيين، كما هو الحال في العراق مع خلاف وتنافس بين الشيعة العراقيين العرب، وبين الشيعة العراقيين الموالين لإيران.
كارثة الانفجار الرهيب سوف تعطي دفعة جديدة لانتفاضة 17 تشرين، التي ترفع شعار: «كلهم فاسدون». فساد سياسي مبني على فساد طوائفي، وهذا فساد إداري واقتصادي.
في لبنان، لي ثقة بالشعب العربي الأقوى على هزيمة الاحتلالات الأجنبية، وهزيمة الفساد من أساسه.
كتب الفلسطيني فتحي برقاوي: «اغتيال شعب» هذا ما حصل، أمس، في لبنان.. عقّبت: «لا.. شعب لبنان قوي». كتب «أقوياء كثر تم اغتيالهم».
الفارق بين «اغتيال شعب» و»شعب قوي» كبير.. شعبا لبنان وفلسطين يصعب حكمهما بغطاء تدخل واحتلال أجنبي.
كتب أكرم مسلّم: «المجتمعات التي لا تدفع بالتقسيط ثمن محاربة الفساد، سوف تدفعه بالجملة».

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز