كوفيد ــ 19 والناس والاحتقان

  • السبت 2020-07-04 - الساعة 10:17
بقلم: صلاح هنية

عدنا الى دائرة الخوف من المجهول والحزن على من فقدنا جراء الوباء، وهذا بطبيعته ولد احتقاناً لدى الناس وانعكس على مناحي حياتنا كلها، فبمجرد ان أوقف احدهم مركبته في مكان مخصص لآخر تقوم الدنيا ولا تقعد، وإن تدافع أحدهم ليدفع حسابه قبل الآخر لن تمر الأمور مر الكرام، وإن كتب سطرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولم يكن مزاج احدهم عال العال يبدأ بجلده والتجييش ضده، وكأن شيئاً ما خفياً يقود المسألة.
ولتصويب المسار كان لا بد من استخلاص العبر من تجربة بداية انتشار الوباء وإعلان الطوارئ لمدة ثلاثة اشهر وأهمية التعاطي مع الأسباب ومعالجتها قبل وقوعها، ولا بد من انتظام الناس في منظومة تطوعية متكاملة تقودها البلديات والمؤسسات القاعدية، قد تكون زراعية أو اعمال تنظيف أو ألعاباً جماعية ورياضة المشي والتفريغ النفسي، وتقوية وتمكين مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية بحيث تقوم بدورها افتراضياً، بحيث تظل على صلة بجمهورها وتقدم أدوارها لتكون سنداً في معالجة هذا الاحتقان.
بات ملحاً أن نتجه صوب تعميم المعلومات والحقائق ووأد الشائعات، من عيار أن هناك من لا يجد قوت يومه، أو ان الكهرباء قطعت عن بعض من هم ذوي الدفع المسبق لعوز مالي، أو ارتفاع الأسعار بشكل يحول بين الزبون والسلع والخدمات، أو التركيز على سعر دواء تم رفعه قبل ستة اشهر، بحيث تكون جهات الاختصاص على تواصل ودراية بكل التفاصيل عبر اللجان الشعبية ولجان الأحياء والجمعيات الخيرية وتتابع وتحل الأمور المعقدة، وإشهار الإجراء المتخذ من قبل جهات الاختصاص.
مهم استخلاص العبر وان نغطي كل القضايا التي عانينا منها سابقاً لنعالج جذور الاحتقان. لا يعقل أن نرى حياً في مدينة يحصل مساعدات من جهة رسمية ليوزعها بينما يقال للجنة حي أخرى في ذات المدينة «أيعقل أن لديكم محتاجين» فينهض الحي ويجمع تبرعاته ويقوم بمعالجة قضايا المتعطلين والفقراء الجدد.
حتماً سيقوم البعض بتشمير ذراعيه ليوزع ما يظنه حِكماً ومواعظ، فتارة تراه يقول «ليش احنا حالتنا في البيت والقرية الفلانية والحارة الفلانية ليست كذلك» ونسي وتناسى سعادته أن هؤلاء عندما صعدوا الجبل وواجهوا الاستيطان وجدار الفصل والعزل كنت انت تحتفل في مكان آخر بعيد، أو تلتقط لنفسك صوراً في هذه العاصمة أو تلك، هؤلاء من تصر نعتهم بالصفات التي تريد نسيتَ أنهم عندما تخوض انتخابات الغرفة التجارية أو الجمعية الخيرية يصبحوا قاعدتك الانتخابية وتشيد بهم وتتغنى ببطولاتهم، ولكنهم اليوم تظهرهم انهم عبء وسبب الوباء، وعندما يغضبون جراء الاحتقان الذي سببته أنت وغيرك لا ترجعوا القضايا الى أساسها.
كيف لا يكون الوضع غير صحيح وقد حجبت عنا صناديق الاقتراع لانتخاب مجلسنا التشريعي ليصبح لدينا ممثلون للشعب نذهب صوبهم ونناقش معهم قضايانا كما كنا نفعل منذ سنوات مضت، وحجبت عنا اللقاءات المفتوحة مع المسؤولين لنقول لهم همنا، عكس ما كان يحدث بداية السلطة الوطنية الفلسطينية يوم كان المسؤولون يطوفون القرى والمخيمات والمدن ليستمعوا من الناس، ترى من هو المسؤول الذي تجول في قرى غرب رام الله المعرضة لمخطط الضم الاحتلالي واستمع لمطالبهم الزاهدة.
جزء من معالجة الاحتقان وإسناد الناس في مرحلة الطوارئ لكوفيد_19 تتمثل بالتحكيم في قضايا الحقوق وإنصاف الناس، وغالباً تكون بداية الأزمة بسيطة متواضعة، وفجأة تصبح ككرة الثلج التي تكبر ليصبح استحالة السيطرة عليها فتؤدي الى قضايا تمتد آثارها إلى أحفاد الأحفاد. تفعيل النظر بقضايا الناس وحلها واغلاق ملفها بعد ان انجز ولا يظل عالق الى امد طويل يعقد الأمور أكثر، سواء مخالفة بناء أو عمارة متضررة جراء حفريات مجاورة.
الحكماء الواعون حضورهم ودورهم مهم، وليس المتابعة عن بعد وابداء التذمر وإحصاء عدد المشاكل والطوَش عندما تقع الأخطار، وعندها يصدرون ورقة موقف أو مقابلة تلفزيونية تجلد كل الدنيا، وكأننا أنجزنا وانتهى الأمر، المهم الإجراء الاستباقي الوقائي وعدم اعتبار أي منطقة خارج الجغرافيا الفلسطينية شعبياً، وهذا أخطر بكثير من أي اعتبارات أخرى عندما يستسلم الناس ويُخرجون هذه المنطقة من الجغرافيا الفلسطينية ويلقون باللائمة على آخرين وليس علينا نحن كمجتمع، وتتعاظم المصيبة عندما نريد ان ننقل هذا السلوك لأنه لا يوجد من هو أقل من الآخر.
التعايش مع وباء كوفيد_19 ليس افتراضياً، بل هو ممارسة على ارض الواقع ومعالجة آثاره تتطلب جهداً على الأرض من خلال إنشاء مجموعات تتابع في الميدان كيف نتعامل مع الأطفال والشباب والمرأة والعمال، ونتفادى الآثار الناجمة عن الوباء، وأهمها الاحتقان. وتكرار التنظير الافتراضي لن يسعف حماية المستهلك ولا المرأة والطفل والشباب والتعليم والعمل، يجب ان نؤسس نظرياً لظروف التعايش مع  الوباء افتراضياً ولكن يجب ان ننتشر لنعالج ميدانياً على الأرض درءاً للمخاطر.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز