انتخبوا . . ولا تنتخبوا!

  • الثلاثاء 2020-02-25 - الساعة 10:14
بقلم: مهند عبد الحميد

مشهد الجرافة الإسرائيلية التي تلتقط بين أنيابها الخارقة جثة الشهيد محمد الناعم شرق مدينة خان يونس، بدا هذا المشهد بهيئة إنسان مصلوب على  جرافة عسكرية ضخمة. حدث جلل، ترك وصمة عار على ضمير كل إنسان سواء كان فلسطينياً او انتمى الى جنسيات أخرى.  فعل متوحش وبربري بامتياز.  سلوك عنصري، فلو كان القتيل إسرائيلياً لانتُشل بأيادٍ رحيمة ونقل في سيارة إسعاف او مروحية . ولو كان منفذو الجريمة ينتمون الى بلد آخر لقامت القيامة ولم تقعد ولأبدعت وسائل الإعلام في استعراض الجريمة الحاطة من الكرامة الإنسانية، وفي مقاطعة ومعاقبة دول العالم الحر  للبلد الذي ارتكب الجريمة. الأمر يختلف كلياً عندما تكون إسرائيل هي المرتكبة للجريمة، في هذه الحالة ينخرس العالم وتمر الجريمة مروراً عابراً.
ولما مرت الجريمة مرورا عابرا وانقضى الأمر بالتدوين في تقارير المنظمات الحقوقية التي تزخر بالانتهاكات الإسرائيلية وتملأ الأدراج،  كان لوزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت كلام آخر قال على حسابه في التويتر معقباً على مشهد الفلسطيني على أنياب جرافة: «هكذا ينبغي وهكذا سنفعل، وسنعمل بقوة ضد المخربين». وأضاف سئمنا الانتقادات المنافقة ضد انعدام الإنسانية». ويبدو الوزير بينيت وقد حول هذه الجريمة الى دعاية انتخابية واعداً بأنه سيفعل هكذا. وهنا بيت القصيد الذي يستدعي وقفة حول الوضع الإسرائيلي عشية انتخابات الكنيست في آذار القادم.
عندما يفتخر بينيت بالجريمة، فهذا يعني قبول جمهوره الانتخابي بها، ايضاً فإن قتل الفلسطيني والتهديد باجتياح قطاع غزة، والاعتقال اليومي في الضفة، وهدم المنازل، والحصار وانتهاك حقوق الإنسان بالطول والعرض، والأسوأ من كل هذا الموقف الرسمي الإسرائيلي القائل بأن كل القوانين والاتفاقات والمعاهدات الدولية لا تنطبق على «الفلسطينيين». وكأن الفلسطيني لا ينتمي الى الجنس البشري. يجوز قتل الفلسطيني لأتفه الأسباب، والذي يرتكب فعل القتل يخضع لمحاكمة صورية ويحاكم بأخف الأحكام، وفي أغلب الأحيان لا يحاكم القتلة. المناضل من اجل الحرية الذي يعمل وفقاً للقانون الدولي يعتبر ارهابياً يعيش كل حياته داخل المعتقل. وأسوأ الأسوأ أن كل الانتهاكات الإسرائيلية الكبيرة والصغيرة تعتبر من أهم أشكال الدعاية في الانتخابات الإسرائيلية الحالية والسابقة. النخب السياسية تجرد الفلسطيني من إنسانيته، بهذه الدعاية التي تحظى بتأييد كبير داخل المجتمع الإسرائيلي. السؤال ما هو حال أفراد ومجتمع وشعب يتعامل مع شعب آخر بازدراء حقوقه كانسان وبالتمييز ضده كمواطن؟ الحبكة القاتلة في التعامل الإسرائيلي مع الشعب الفلسطيني هو التبرير الذي لسان حاله يقول يجوز «للمضطهَدين»  السابقين، اضطهاد شعب آخر، ولا يجوز مساءلتهم ومحاكمتهم على جرائمهم وانتهاكاتهم. وشهدت وتشهد إسرائيل طغياناً للذين ازدروا المعايير ومارسوا ويمارسون الاضطهاد. يقول علماء الاجتماع، إن شعباً يضطهد شعباً لا يمكن ان يكون حراً.
وإذا كان التشوه الإنساني الإسرائيلي هو الأخطر، إلا انه يرتبط بتشوه أكبر هو الحالة الاستعمارية حاضنة كل التشوهات. يلاحظ ان الدعاية الانتخابية بين المعسكرين الإسرائيليين تتركز على إنجاز صفقة ترامب التي تسلب الشعب الفلسطيني كل حقوقه الوطنية والتاريخية بما في ذلك حقه في تقرير المصير، يتنافس نتنياهو وغانتس على تأييد الصفقة بضم الأغوار وكل المستعمرات المقامة على أراضي عام 67، فضلا عن اتفاقهما على شطب قضية اللاجئين التي تمس نصف الشعب الفلسطيني، وعلى نهب الموارد، وضم مدينة القدس، وصولاً الى فرض نظام أبارتهايد يضم بنتوستونات محاصرة بالمستعمرات ومقطعة بجدران الفصل العنصري والقواعد العسكرية والبوابات الإلكترونية. الحل الذي قدمه ترامب عبر فريقه المكون من متزمتين عنصريين، يجسد عقلية استعمارية استحواذية قل نظيرها. هذه العقلية وتلك المواقف تحظى بتأييد أنصار المعسكرين المتنافسين في الانتخابات، معسكر اليمين واليمين المتطرف، ومعسكر الوسط ويمين اليسار الصهيوني. نلاحظ أن أكثرية الشعب الإسرائيلي المطلقة تؤيد وتدعم سيطرة استعمارية على شعب آخر باستخدام نظام أبارتهايد. ورغم ان الحالة الاستعمارية الإسرائيلية شاذة، كونها أولاً لا تعترف مكوناتها بأنها تنتمي الى الاستعمار القديم، ولأنها تستبدل المعايير القانونية ومنظومة القانون الدولي بأيديولوجيا دينية كغطاء للاستحواذ على كل شيء، بما في ذلك التنكر لشعب بكامله مع حقوقه المعترف بها من الأغلبية الساحقة من دول وشعوب العالم. إن تأييد أكثرية الإسرائيليين للحل الاستعماري الإقصائي في فلسطين، بالاستناد لغطرسة القوة ودعم إدارة ترامب. يضعهم على طرفي نقيض مع شعوب العالم. الآن يجد الإسرائيليون دولاً وأنظمة واحزاباً تؤيدهم استناداً للمصالح القائمة والمتخيلة، لكن هذه الدول والإدارات ليست دائمة بما في ذلك إدارة ترامب. كيف يقبل الاسرائيليون حالة العزلة عن شعوب العالم، وفي الجهة الاخرى يقبلون بدعم دكتاتوريات وقوى عنصرية وانظمة رجعية. لماذا تضيق المسافة بين الإسرائيليين ودولتهم ومؤسساتهم خلافا لشعوب العالم؟
 من حسن حظ الشعب الفلسطيني ان نخباً سياسية وثقافية وأكاديمية وفنية متعاظمة تنتصر للحقوق الفلسطينية، أصبح دعم القضية الفلسطينية يرتبط بالقوى المناهضة للحرب والعنصرية والهيمنة ولتلويث البيئة المؤيدة للسلام الحقيقي بين الشعوب، ومن سوء حظ الإسرائيليين ان مشروعهم للهيمنة هو مشروع الأبارتهايد مرتبط بقوى التوحش والحرب والشركات الاحتكارية والأنظمة الديكتاتورية والعسكرية والعنصرية.
اختم بمطالبة كل الإسرائيليين من أصحاب الضمير الحي ان ينتخبوا للكنيست المرشح المناهض لصفقة القرن وللأبارتهايد والاستيطان، المرشح المناهض للدولة الاستعمارية والسيطرة على شعب آخر. أن ينتخبوا المرشح المقتنع بالمساواة وبمنظومة القانون الدولي وبحق الشعب الفلسطيني بنيل حريته. أن ينتخبوا المرشح المقتنع بالسلام الحقيقي بين الشعوب.
[email protected]     

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز