الأوغاد وتبرئة الاحتلال من دمنا

  • الثلاثاء 2020-02-18 - الساعة 19:44
بقلم: حافظ البرغوثي

حكم على متظاهر ضد صفقة القرن في البحرين بالسجن ثلاث سنوات، لحرقه العلم الاسرائيلي المقدس في تظاهرة ضد صفقة القرن المقدسة. وفي المغرب تم اعفاء خطيب مسجد من منصبه لأنه تحدث في خطبة الجمعة عن قدسية المسجد الأقصى وتطاول على قدسية صفقة القرن. وفي اوروبا قدمت دول غير منضمة للمحكمة الجنائية الدولية مثل المانيا وتشيكيا طلب صداقة الى المحكمة وليس عضوية حتى يتاح لهما ابداء الرأي في البت في قضايا جرائم الحرب ضد شعبنا من قبل الاحتلال،والهدف  هو الدفاع عن الاحتلال.

فألمانيا ذات التاريخ النازي تريد تبييض صفحتها بالدفاع عن جرائم الإحتلال، وكذلك تشيكيا التي تخضع حاليا للهيمنة السياسية اليهودية الصهيونية في قطاعي السياسة والاعمال، وهادنت النازيين في الحرب العالمية الثانية تريد هي الأخرى محو تاريخها المتعاون مع النازي على حسابنا. 

اما مجرمو الحرب في دارفور وضد الشعب السوداني الذي ثار ضدهم  فقد سارعوا الى التطبيع مع الإحتلال لمحو جرائمهم. أما بقية الانظمة فشعارها يقول لنتنياهو زوجتك نفسي. فكل مجرم بات مستعدا للدفاع عن الإجرام الاحتلالي وتبرئته من دمنا والتضحية بالمقدسات على أمل أن يرضى عنه اليهود والإنجيليون الترامبيون.

قبح الله هؤلاء من اوغاد وباعة الدم والضمير، لأن لعنة القدس ستلاحقهم عاجلا ام آجلا، والله يمهل ولا يهمل.  

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز