بقيت آخر أولاد مصباح؟

  • الأحد 2020-01-19 - الساعة 12:26
بقلم: حسن البطل

«أرى المنايا خبط عشواء» كما قيل شعراً (زهير بن ابي سلمى). ماذا قيل في القصف المدفعي: لا تسقط دانتان في المكان نفسه (لذا يتقدم الجنود من حفرة دانة إلى أخرى). ماذا قيل في الحزن الصريح والحزن الدفين؟ بين شقي رحى (الشق الأول متحرك، والثاني ثابت).
سأذهب، مساء اليوم، لمجلس عزاء، بعد أن اخترمت يدُ المنون، في يومين متعاقبين، ابنة الأخت إنعام، وأخي الكبير عبد الرحمن البطل.. عميد العائلة.
«هي المنسوبة للبطولة» هذا عنوان رثاء ابنة الأخت إنعام البطل، وهي معروفة ومعرّفة في البلاد وسورية. ماذا أُعنون رثاء عن رحيل عميد آل البطل، وهو المعروف والمعرّف في سورية. وفي موسوعة «من هو» who is who كواحد من 10 آلاف شخصية شهيرة في العالم.
لا أدري، هل هو آخر الأحياء من رجال الدفاع عن طيرة – حيفا، لكن أعرف أنه كان أصغر المقاتلين، والوحيد الذي يرمي على رشاش «مترليوز»، والوحيد من أولاد والدي مصباح الذي آمن بالفكرة السورية القومية (سأتجوّل لاحقاً في سائر بلاد الشام).
تقول ريما نزال، صديقة ورفيقة إنعام في عزائها لي: ضربتان على الرأس تؤلمان. أنا صرخت في الضربة الأولى «هي المنسوبة للبطولة» وخرست أسبوعاً عن الضربة الثانية. لماذا؟ في البلاد قد يعرفون حسن البطل، لكن شقيقه عبد الرحمن (أبو غسان) معروف ومعرّف في سورية (وشهادات الدكتوراه من الجامعات الأجنبية في إدارة المطارات).
تلقيت صغيراً، في الحادية عشرة، خبطتين متتاليتين من يد أخي على رأسي، ولكن بمجلة «لايف» الملفوفة كعصا. الأولى فتحت مداركي على الكون الرحيب، والثانية أكدت عنادي الطيراوي.
كنت في ساحة الدار، أتأمّل القمر بدراً، وقلت لأبي: ما هذه اللطخة على خدّ القمر، فضربني أخي على رأسي، وفتح المجلة وقال: شوف.. هذه هي مجرة في السماء؟ أين الأرض يا حمار؟ في الخبطة الثانية من مجلة «نيوزويك»، بعد حرب السويس 1956، أراني خارطة سيناء. قال: «شوف.. مساحة سيناء ثلاثة أضعاف مساحة فلسطين.. يا حمار يا حبيب عبد الناصر»!
لكنني لم أكن حماراً، فقد تعلّمت من مكتبة السجال والجدال بين عقيدة وأخرى، فكرة وفكرة، بين «نشوء الأمم» لأنطون سعادة، ونقاش المربي العروبي ساطع الحصري لأفكار زعيم ومؤسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي.
في السنوية الخمسين للنكبة كتب أخي في «الأيام» شهادته عن معركة صمود الطيرة (سقطت ثلاثة أشهر بعد سقوط حيفا، وشهرين بعد إقامة إسرائيل) وأرفقها بخريطة «كروكية» بخط يده..
لأخي قصة طريفة في كمب الحديد قرب الطيرة (أكبر معسكر بريطاني في فلسطين) فقد احتاج قائد المعسكر لمن يجيد الإنجليزية، وكان أخي في الـ 14 من عمره ويجيدها، فعيّنوه مترجماً بين قيادة وضباط المعسكر والعمال المحليين العرب، ومعظمهم مصريون.. ثم طردوه «لو كنت أكبر لقدمتك إلى محاكمة عسكرية» لماذا؟ رق قلب أخي للعمال المصريين، وزور توقيع قائد المعسكر على توظيفهم.
هو واحد من جيل شهد المعركة والنكبة فتياً، وهو واحد من «الجيل القاسي» الفلسطيني، الذي رفع شعار العلم و»المناقبية»، وهو واحد من أوائل العاملين الفلسطينيين في «أرامكو» ممرضاً للأمراض المتوطنة، ثم طريداً لانتمائه للحزب السوري، ولعلّه أكثر المتابعين لإصدارات «دار بنجوين PENGUIN» الإنكليزية.
رئيساً لـ «نقابة النقل الجوي والبري» في سورية ثم جليس سمر على طاولة في حانة دمشقية، وكان وزير الدفاع حافظ الأسد يتردد عليها. لكن لما صار رئيساً عرض على أخي حقيبة الداخلية، فاشترط أخي أن توضع «سرايا الدفاع» تحت إمرته. هذا جيش قال الأسد. كلّا، هذه شرطة قال أخي.. ثم سخر لاحقاً من الرئيس علناً. فأوقفوه حتى «يضبّ لسانه» كان يقول «العقيدة لا تموت» قلت: ماذا لو فشل مشروع الوحدة السورية – العراقية؟ قال: ينتهي حزب البعث.
كان فتى شجاعاً، ورجلاً عماد الأسرة، وإدارياً ونقابياً كفؤاً استحق شهادات دكتوراه فخرية من أشهر الجامعات الأجنبية.
كان لأبي المحارب مصباح أربعة أولاد.. اثنان حاربا معه دفاعاً عن الطيرة، والأصغر كان أول من يموت في مطلع الحركة الفدائية.. وبعد موت أخي حسين ثم أخي عبد الرحمن، صرت آخر أبناء مصباح الأحياء.
هل أتلاعب بشعر عمرو بن معد يكرب «.. وبقيت مثل السيف فردا» أو أضع كلمة «القلم» مكان السيف؟ أنا غير المحارب الوحيد بين أولاد مصباح.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز