السلام الكوشنري الكشري

  • الثلاثاء 2019-12-10 - الساعة 13:06

تحدث الرئيس المنحل ترامب امام كبار الأثرياء اليهود في فلوريدا بحضو الاقحب الاكبر صديق نتنياهو الملياردير شيلدون ادلسون ،ومما قاله انتخبوني لأنني اكبر صديق لإسرائيل ، انتخبوني حماية لثرواتكم. وهو هنا يشير الى  ان اموال صديقه شيلدون  حرام مثل امواله لأنها من كازينوهات القمار. ما الذي ننتظره من رئيس أفلس دوليا في كل سياساته ولا يجد ملعبا يلعب فيه الا ملعبنا ! فهو يمارس سادية سياسية ضدنا كأننا عدوه الوحيد في العالم لأننا فقدنا اسناننا وأخصينا انفسنا فلم يعد لنا هيبة دولية  وتتهاوى قضيتنا والتأييد لها لأن من يتولون الدفاع عنها دبلوماسيا اصغر  من ان يكونوا سندا لها.

فنحن امام رئيس أهوج  افحج أعرج سياسيا لا يرانا كبشر ويزعم ان السلام ان لم يتحقق مع زوج ابنته  حليف الاستيطان والبهتان كوشنر فلن يتحقق ابدا ،  فأين    السلام دون القدس والاغوار واللاجئين هل ستقام الدولة في خيمة والسلام في غرفة نوم كوشنر وايفانكا!
منطق الأقوياء الفجار هو الذي يتحدث به ترامب ، ولن يستطيع ان يرانا نرفع راية الاستسلام مهما تعاظمت غطرسة القوة. والعجيب الغريب انه  بعدما قطع ترامب علاقات بلاده مع منظمة التحرير نجد السيدة حماس تغازل واشنطن ، وبعدما اوقف مساعدات امريكا للسلطة الوطنية انهمرت اموال قطر بطلب اميركي اسرائيلي على حماس ،وبعدما اوقف مساعدات اميركا  للمستشفيات العربية في القدس اقام مستشفى  يموله صهاينة اميركيون على تخوم غزة . فهذا مفهوم السلام الكوشنري او الكشري لا فرق اي دولة غزة .

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز