لا أرصفة في مدينتي!

  • الأربعاء 2019-08-28 - الساعة 10:02
بقلم: توفيق أبو شومر

قلتُ لمَنْ عاتبني لأنني أمشي على طرف الإسفلت المخصص للسيارات، ولا أستخدم الرصيف:
أنتَ تستخدم سيارتَك الخاصة في كل الأوقات، ولم تُجرب المشي في شوارع غزة، فلو أنك جربتَ السيرَ في غزة لأدركتَ سبب سيري على طرف المسار المخصص للسيارات.
غزة بكاملها لا توجد فيها أرصفة خاصة للمشاة، وإن كانت مرسومة على الخرائط المحفوظة في أرشيفات البلدية، إنَّ معظم الأرصفة مغتصبة من المحلات، أو المنازل الواقعة على الشوارع.
لم تعد  المحلاتُ والأبنية تتنافس على الأرصفة، بل أصبح التنافس على اغتصاب فريسة جديدة من الإسفلت المخصص للسيارات!
كما أنكَ لا تعرف بالضبط في حالة وجود رصيف خالٍ من الاغتصاب، أن هذا الرصيف هو حقل ألغام، وإليك تفصيلا لمفاجآت بعض بقايا الأرصفة غير المغتصبة:
غيَّرتْ معظم المحلات والدكاكين نوع بلاط الرصيف المعتمد، غيرته ببلاط قابل للتزلج، وهو فخٌّ خطير، أوقعني ذات يوم، أُصبتُ بجُرح في رأسي!
بقايا أرصفة غزة مليئة بالمفاجآت، غير السارة، أبرز تلك المفاجآت عدم الانتظام، وبروز الحفر فيها، كثيرون حفروا فيها خطوطاً لتمديد أنابيب المياه أو أنابيب الصرف الصحي الخاصة، ما أدى إلى عدم انتظامها، أو دقوا فيها مسامير بارزة، لربط بعض أنواع البضائع، أو سلاسل لتقييد محركات الكهرباء، خوفاً عليها من السرقة، كما أن بعض الأرصفة مشغولة بأكوام القمامة، أو بحاوياتها!
أكثرُ أرصفة غزة، مصائد للثياب، وإحداث الجروح، فعُمال بلدية غزة أنفسُهم أحاطوا سور حديقة السرايا في وسط غزة المخصص للمشاة، بسلك شائك صدئ، حتى يمنعوا المرور فوق بقايا الحشائش، وقد شاهدتُ طفلاً هرب من يد أمه وعلق في هذا السياج الصدئ، ما أدى إلى تمزيق ثيابه، وقد كتبتُ عن هذه الحادثة، وشكوت لبعض مسؤولي البلدية، ولم يقم أحدٌ بأية خطوة لتصحيح ذلك، حتى اليوم!
أما بقية قصة الأرصفة فهي  قصتي مع النظافة؛ يبدأ معظمُ أصحاب المحلات يومهم بكنس مخلفاتهم، هذه عادةٌ جميلة، غير أن نهايتها حزينة، فما أن يجمع صاحبُ المحل نفاياتِه بمكنسته، أو يغسل محله بالماء حتى يُلقي كل هذه المخلفات وسط أرجل السائرين، وقد تُلوَّث ملابسُهم!
إن معظم السائرين على الأرصفة، يُلقون بمخلفات أيديهم بين أرجلهم، أو بين أرجل الماشين، يلقون بقايا العلب الكرتونية التي شربوا محتوياتها، ومناديل الورق المستخدمة، وبقايا السنديوتشات في أي مكان من الشارع، كثيرون من السائقين يُلقون نفاياتِ سياراتهم بين أرجل المارة، لتبقى سياراتُهم الخاصة نظيفة !
كذلك، تُستخدم الأرصفة أيضاً في غزة مجالسَ للسهرات، يُخرجون الكراسي، يمددون أرجلهم وسط الرصيف، بثياب النوم، يراقبون المُشاة لاصطياد التحيات!!
لا تُصب بالذعر وأنت في وسط رصيفٍ، أو حتى وأنتَ تجلس وسط حديقة عامة، عندما تسمع بوقَ دراجةٍ نارية، يقتحم بها سائقُها حُرمة الحديقة، أو الرصيف!
أما عن أبشع المظاهر التي لا تراها كما أراها، فهي ظاهرة البصاق في وسط الشوارع، فهي الأبشع، مع العلم أن الباصقين عن يمين، وعن يسار، يحتفظون في جيوبهم بعشرات مناديل الورق، وهنَّ وهم من المتعطرين، ممن يلبسون الملابس الجميلة النظيفة، مِمَن أمضَوْا وقتا طويلا، أمام المرايا في بيوتهم، يطمئنون على جمال صورهم، قبل أن يخرجوا !
مَن ينتهك حُرمة الملكية العامة ويُشوِّهها، لا يمكن أن يكون أميناً على الوطن، مُخلصاً له، حتى لو رفع كل الشعارات الوطنية الحماسية!
 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز