بوتفليقة وسؤال 'حسن الختام'!

  • الخميس 2019-03-14 - الساعة 10:37
بقلم: حسن البطل

بدأت من ساحة بورقيبة، في تونس الخضراء، حركة تمرُّد أولى فيما صار «الربيع العربي»، وكانت ترفع شعاراً من كلمة واحدة في الفرنسية dégagé، وتدحرجت شرقاً إلى ليبيا ومصر رافعة ترجمتها العربية «ارحل» التي تطورت إلى شعار «الشعب يريد إسقاط النظام». تدحرجت حركة التمرُّد إلى الجناح الشرقي من العالم العربي في سورية واليمن، ولكن مع شعار «سلمية.. سلمية»، وتطور في هذين البلدين إلى احتراب دموي، وتدخلات إقليمية ودولية. الآن، انعطفت حركة «الربيع العربي» غرباً إلى الجزائر مع شعار: «سلمية.. سلمية»!
تنحّى الرئيس العسكري لتونس سلمياً، وتبعه تنحّي الرئيس العسكري لمصر سلمياً، لكن الرئيس العسكري لليبيا قُتل لأنه رفض التنحّي السلمي، والرئيس العسكري لليمن قُتل لذات السبب، وصمد الرئيس العسكري لسورية، لكن البلاد لم تعد البلاد، والشعب لم يعد الشعب، والجيش لم يعد الجيش!
الرئيس العسكري للسودان يرفض التنحّي. إنه يُراوغ، لكن جيشه لم يفتح النار بعد على حركة جماهير تطالبه بالرحيل، والرئيس الجزائري، القادم من جبهة التحرير الوطني، الذي تصفه حركة تمرد الشباب بأنه «دمية العسكر» بدأ أخيراً حركة تراجع عن الترشيح لـ «عهدة خامسة» واقترح تمديد الـ «عهدة الرابعة»، ريثما تقرر «ندوة» وطنية موسعة كيفية الانتقال إلى «جمهورية جديدة» ذات «دستور جديد».
كانت جبهة التحرير الوطني هي قائدة بلاد المليون شهيد، ثم صارت حزب جبهة التحرير، وفي حكم بوتفليقة، الذي أنهى عشرية احتراب أهلي بين الجيش والحركة الإسلامية، صارت هناك أحزاب أخرى، انسحب مرشحوها احتجاجاً من التنافس على انتخابات رئاسة «العهدة الخامسة»، وقبلهم انسحاب أعضاء في حزب جبهة التحرير احتجاجاً، وانضم أعضاء قدامى في جبهة التحرير إلى المعارضة لـ «العهدة الخامسة». أبرزهم أيقونة الحركة جميلة بوحيرد، التي يحاول رئيس حكومة جديد ضمها إلى «الندوة» الوطنية الموسعة.
حتى الآن، يمكن القول إن «ربيع الجزائر» كان فريداً في سلميته، كما كان كذلك في «ربيع تونس». فرنسا وحدها من بين جميع الدول رأت أن تراجع بوتفليقة عن الترشح لـ «العهدة الخامسة» يفتح صفحة جديدة، لأن الفوضى الجزائرية تؤثر على استقرار فرنسا، لكثرة الفرنسيين من أصل جزائري، لكن أصالة التمرد الجزائري دفعت المتظاهرين إلى القول: «يا فرنسا، أخرجنا الاستعمار وحدنا، وهزمنا الإرهاب وحدنا.. وسنهزم النظام وحدنا»!
بحكم الاستعمار الفرنسي الطويل للجزائر، انتقلت كلمات عربية إلى الفرنسية، وبعضها باللهجة الجزائرية، ومنها لفظة «الحيطيطين»، أي الطلاب والشباب المتعطّلين، الذين يستندون على حيطان الشوارع ويدخنون.. ويتذمرون!
تغيرت الجزائر، وتغير شبابها وطلابها، وهم الذين يقودون «ربيع الجزائر» المختلف حتى الآن، وانضم إليهم المحامون وأساتذة الجامعات، وأعضاء في الحزب الحاكم.
قسم من الشارع الجزائري رحّب فورياً بتراجع بوتفليقة عن «العهدة الخامسة» وقسم آخر اعتبر ذلك مناورة من جانب الرئيس استجابة لبطانة النظام والعسكر. الجيش حذّر قبل تراجع الرئيس وبعده من تكرار «العشرية السوداء» في تسعينيات القرن المنصرم، ومن تحول «ربيع الجزائر» إلى ما صار إليه في غير بلاد عربية.
ربما لا يكون ربيع الجزائر وربيع السودان آخر موجات ارتدادية لربيع تونس، ولكن الجزائر هي موطن أنجح حركة تحرر وطني عربية، وبلاد «المليون شهيد»، وأول بلاد الحروب الأهلية بين الجيش والإسلاميين. إلى ذلك، فإن العلم الجزائري الوطني هو أعرق الأعلام الوطنية العربية، لأنه كان علم ثورة عبد القادر الجزائري.
لكل دولة عربية علمها ونشيدها الوطني، فإن كان العَلَم الوطني الجزائري هو عميد الأعلام العربية، فإن النشيد الوطني الجزائري لعله الأكثر حماسية، وعنفواناً، لأنه يعكس عنفوان وعنف النضال الوطني الجزائري للتحرر من الاستعمار الفرنسي.
كان الرئيس بوتفليقة أطول من حكم بلاد الجزائر، وخطاب بوتفليقة في التراجع عن الترشيح لـ «عهدة خامسة» تبدأ مقدمته بعبارات دينية إسلامية، لكنها عبارات مواربة للحكمة العربية التي تقول: «ارحموا عزيزَ قومٍ ذلّ»، واللهم نسألك حسن الختام.
من أنهى عشرية سوداء، عليه أن يُنهي ربيع الجزائر السلمي بسلام أهلي.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز

التعليقات