الانحطاط مقيم

  • الأربعاء 2019-01-02 - الساعة 11:02

في العام الجديد لن يتغير شيء ، ساعة المصالحة لا تتكتك متوقفة العقارب من الأقارب  والجنادب . الاحتلال يتوحد  نحو اليمين   العنصري المتوحش ونحن نزداد مرونة لدرجة الهلامية. فلا جديد ، الوضع العربي المنقسم  سيواصل انقساماته  تحت الهيمنة الامريكية ،  فلا جديد من  أمة تخضع إما للإحتلال الامريكي الاسرائيلي او الاحتلال الايراني التركي.  فالأنظمة باتت وكيلا عن الاحتلالات . لم يشهد التاريخ حقبة مظلمة كالتي عاشها عالمنا العربي خلال  العقد الاخير الذي لا ينتهي.فلا قدسية الا للانظمة التي تقاتل لبقائها وفناء شعوبها واختلاس ثرواتها وتوزيع اراضيها  على الفرس والعجم والترك واليهود والروم الامريكان.  في العام الجديد سيتواصل الذبح والنحر والقتل والسحل  بفتاوى مشايخ السلاطين الافاكين .  فالشعوب العربية باتت نوعين نوع يجري علفه كالاغنام ليستكين ويرضى بالمذلة والهوان ، ونوع يجري ذبحه من الوريد الى الوريد حتى لا يبقى منه من يقول لا .  فتساقطت الثوابت الدينية والوطنية والقومية تحت بساطير الأنظمة وجلاديها .

هل ثمة امل  ما  ! لا أظن  ، فالإنحطاط الذي ساد مقيم الى ما لا نهاية  . من كان يتصور قبل عقود ان يقتل الأخ اخاه ويسبي اخواته ويسرق مال ابيه وينحر الرضع  ! من كان يتصور الفظائع التي ترتكب الآن ! من كان يتصور ان الاحتلال الاسرائيلي سيكون قبلة الانظمة وان المقدسات المقدسية ليست اغلى من كراسي الحكام!  من كان يتخيل إننا اكتشفنا انه لا وجود لمجتمعات متماسكة بل مجرد قبائل وعشائر وانظمة بدائية ! .  وان الانسان العربي لم تتم تربيته على الولاء للارض والدين وتراث الأمة بل الولاء للسلاطين ابناء الذين اعداء العروبة والدين.  من كان يتخيل ان الشعب الفلسطيني سيقتل نفسه نيابة عن الاحتلال ويعتقل نفسه نيابة عن الاحتلال ويؤجر قراره المستقل للآخرين !

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز