ترامب ينعزل عن الأبالسة

  • الأربعاء 2018-12-26 - الساعة 14:45

بدأ الرئيس الامريكي يتخذ قراراته منفردا بعد أن يضعها على ميزان الربح والخسارة ماديا  ، فقرار الإنسحاب من سوريا  اتخذه دون مشاورة طاقم المستشارين  في البيت الابيض ودون استشارة وزير الدفاع ماتيس الذي استقال احتجاجا  ، وعندما تحدث مع نتنياهو فإنه ابلغه بقراره دون نقاش ، وهذا يؤكد ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز من ان ترامب لم يعد يثق بمستشاريه  ولم  يعد يستمع اليهم عندما الحوا عليه للاجتماع به بعد قراره في سوريا ولن يستمع اليهم عندما يقرر بدء سحب قواته من افغانستان ،  ولم يعد يستخدم الناطق باسم البيت الابيض للحديث نيابة عنه بل يكتفي بتغريداته على تويتر  ، حتى صهره المدلل  صاحب فكرة صفقة القرن  صار موضع شك لدى ترامب مع إبنته ايفانكا ولم يعد يقبل  وساوسهما  بل اذا اراد شيئا ابلغهما به عن طريق موظف . فالرئيس بدأ ينعزل عن محيطه غير المستقر  ويتخذ قراراته بمعزل  عن الوسواسين الخناسين . فالرئيس   يريد العودة الى شعاره امريكا اولا بينما من هم حوله  يرفعون شعار اسرائيل اولا  واخيرا.  
بالطبع قد لا ينعكس هذا التطور في عقلية ترامب على قضيتنا  بشكل فوري لكنه ينعكس بشكل بطيء  من حيث تعديل صفقته  التي بات الاسرائيليون يرفضونها  ويحاربونها قبل ان تطرح بل خف نتنياهوالى بروكسل  للاجتماع بوزير خارجية  الولايات المتحدة  الشهر الماضي طالبا تأجيل طرحها بعد ان اعلمه الجاسوس المستوطن السفير  الامريكي فريدمان ان واشنطن  تعتزم طرحها في نوفمبر   ، فاليمين  الاسرائيلي لا يريد اي حل سلمي ولا اقامة دولة فلسطينية مهما كانت رقعتها في الضفة  ولهذا سمعنا  كبير المستوطنين نفتالي بينيت يرفض صفقة القرن  مهما كانت  لأنها قد توصي بدولة فلسطينية. فالإسرائيليون على اطلاع بتفاصيل الصفقة اكثر من غيرهم .  ولعل المسارعة الى الانتخابات المبكرة هي احد مظاهر الهروب الاسرائيلي الى  الامام  لتأخير طرح الصفقة من جهة  وانقاذ نتنياهو من قضايا الفساد وكسب الاصوات قبل تقديم لوائح اتهام ضده.  فهل انعزال ترامب عن الأبالسة من حوله سيجعله يغير من موقفه تجاههنا ! ربما 

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز