عودة الوسواس الخناس

  • الخميس 2018-09-13 - الساعة 08:02

علمت بزيارة اسد الدين وفتى البراري والبحرين  ومخرج الباطل من اليقين المندوب السامي القطري  محمد العمادي  قبل الإعلان  عنها حيث دأبت حركة حماس على  الاعلان عن نفاذ الوقود في المستشفيات قبل وصوله  ليقدم لها  منحة وقودية بالملايين لا تصل الى المستشفيات بل هي هدية  لأمراء  غزة   والانفاق، وإلا لماذا لا تنقطع  الكهرباء عن منازل قادة ومؤسسات حماس  وتنقطع عن المستشفيات !   

لقد تبين بوضوح حقيقة الدور المشبوه الذي يقوم به العمادي منذ الانقلاب ونقله الاموال بالحقائب تحت بصر الاحتلال  وموافقته الى غزة ، وتبين دوره في عرقلة المصالحة ومحاولة التشويش على الدور المصري في غزة، وتبين دوره في محاولته مع ميلادينوف  فصل  غزة على هامش صفقة القرن  كدعم للصفقة  وتخريب للموقف الفلسطيني واضعافه . فهذا الرجل له دور مشبوه مكمل لدور ميلادينوف باشراف من غرينبلات وكوشنر اللذين يوجهان تحركاتهما الانفصالية . وإني  لأعجب  لماذا ما زلنا نستقبله ولماذا لا يتم الاعلان عنه شخصية غير مرغوب بها  عندنا . ان ما جعل هذا الكائن  يواصل مساعيه الهدامة هو الصمت الرسمي تجاه تصرفاته  ويجب ان نقول له  حل عنا انت وحلك .   فقد جاهر بدوره والتقى غرينبلات هنا وفي الدوحة  وقبرص ونسق خطواته معه ومع ميلادينوف والاحتلال  ليس لخدمة القضية الفلسطينية بل لتفتيتها  خدمة لمشروع الانفصال وتلبية لرغبة ثعالب صفقة القرن في مشروع مساعدة غزة انسانيا وإذ به مشروع تجويع غزة ولاجئيها بحجب المساعدات عن وكالة الغوث . وعاد مجددا  ليحرض حماس على عدم الانصياع للدور المصري القومي بانجاز المصالحة وكأنه يقوم بدور الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور بعض قادة حماس اعوذ بالله منه ومنهم..  

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز

التعليقات