أمة ميتة تحتضر الحياة

  • الخميس 2017-12-07 - الساعة 08:55

قتل اكثر من ثلاثة ملايين عربي وجرح ملايين وتيتم ملايين وترملت الملايين من النساء ودمرت دول وصرفت الوف المليارات خلال عقدين ونيف منذ غزو الكويت من قبل العراق وغزو العراق من قبل الجميع مرورا بالفتن الربيعية المستمرة وظهور اصابع  المخابرات الغربية بأسماء حركية مثل القاعدة وداعش والنصرة وغيرها  .وفي النهاية تم تسليم  ليبيا للشياطين واليمن للأبالسة  والعراق وسوريا لإيران وجاري الآن استكمال المشهد بتصفية القضية الفلسطينية وتطوير فتن في الجزيرة العربية لتسليم ما  تبقى من وطن عربي مشرقي الى ايران واسرائيل معا. ونحن اصحاب القضية ما زلنا في حالة انشقاق حول من يدفع رواتب فلا ضرورة للقدس ولغيرها  فهي شعارات للنصب والاحتيال على الناس فقط نغلفها بشعارات مزلزلة حول التحرير الكامل.  أمة كاملة  ميتة تحتضر الحياة، لا تملك جرأة فيصل في قطع النفط ولا عناد عبد الناصر في حرب الإستنزاف ولا دهاء السادات في حرب اكتوبر ولا إقدام صدام في لجم ايران ولا حنكة ابو عمار في الإفلات من المؤامرات والبقاء حيا مع قضيتنا. 
القدس قضية اسلامية عندما يتداولها فلسطينيون في النقاش او المفاوضات فيقال لنا هي وقف اسلامي الولاية عليها لكل المسلمين ولا يجوز لنا التصرف بها، والقدس تفقد وقفيتها عندما يفترسها الاحتلال  بموافقة اميركية وقحة وبشراكة حاليا  ولا يتحرك احد لنصرتها . حان وقت قطاف اسرائيل واميركا نتاج الربيع العربي  وفتنه والقاعدة وداعش والنصرة وهو تصفية القضية الفلسطينية. قرار ترامب جاء في وقت عربي قبيح واسلامي مريض وفلسطيني اقبح. ورأينا كيف ان الحلقة الضيقة المحيطة بترامب  وهم كوشنير وغرين بلات ودينا باول  نجحت في ابتزازه مع اللوبي الصهيوني لكننا لا نعلم ماهية الابتزاز الذي اجبر ترامب فجأة على اتخاذ قراره هذا . لا نتوقع عملا عربيا جماعيا في مواجهة العدوان الاميركي لكن الأمل في نهوض شعوبنا لم يتبدد بعد ، فالشعوب فقط هي من تسطيع الرد فالخير باق في امتنا حتى يوم القيامة مهما ادلهمت سحب اليأس والهوان.


التعليقات