أكدت أن لاعلاقة لحكومتها به: كلينتون تدين الفيلم المسيء وتصفه بالمقرف

  • الجمعة 2012-09-14 - الساعة 07:58

 

واشنطن-وكالات- دانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الفيلم المسيء للإسلام الذي أثار احتجاجات  في عدد من العواصم العربية، ضد سفاراتها، واصفة إياه بالمقرف، ومؤكدة أن الحكومة الأميركية لا علاقة لها به مطلقاً.
 
وقالت كلينتون إنها ترى شخصياً أن "الفيلم مقرف ومدان. ويبدو أن هدفه السخرية الشديدة والإساءة إلى دين عظيم وإثارة الغضب"، داعية جميع الحكومات والقادة الدينيين الى نبذ العنف.
 
إلى ذلك، قال المبعوث الخاص للجاليات المسلمة في وزارة الخارجية الأميركية، رشاد حسين، لقناة الـ"العربية"، إن "العنف لن يحل المشكلة، والرسول صلى الله عليه وسلم كان ضد العنف".
 
وأضاف أن "الإدارة الأميركية لا تستطيع السيطرة على إنتاج الشرائط المسيئة أو بثها على مواقع مختلفة على شبكة الإنترنت، ولذا المهم أن نركز على قيمة التسامح بدلاً من إثارة الكراهية، ولاسيما أن حرية التعبير من القيم الأساسية في المجتمع الأميركي".
 
وتابع أن "الأميركيين دانوا بأقسى العبارات الشريط المسيء، وهذه الواقعة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة".
 
ومن جهته، تعهد الرئيس المصري محمد مرسي في مؤتمر صحافي في بروكسل بحماية البعثات الدبلوماسية في مصر، وذلك بعد استمرار الاحتجاجات من قبل المتظاهرين حول السفارة الأميركية في القاهرة على الفيلم، كما أكد رفضه لكل المتطاولين على المقدسات الإسلامية وعلى الرسول الكريم.
 
 
يأتي هذا في وقت تجددت الاشتباكات في محيط السفارة الأميركية في القاهرة أمس بين متظاهرين منددين بالفيلم المسيء للإسلام وبين القوات المصرية.