الأسد: لن نسمح بنجاح المخطط الذي يستهدف البلاد "مهما كلف الثمن"

  • الأحد 2012-08-26 - الساعة 19:18

 

 

دمشق – وكالات - اكد الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الأحد، ان سوريا لن تسمح بنجاح المخطط الذي يستهدفها "مهما كلف الثمن".

جاء ذلك خلال لقائه رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني علاء الدين بروجردي، حيث قال الأسد: ان سوريا "ثابتة في نهجها المقاوم والمدافع عن الحقوق المشروعة للشعوب مهما كان حجم التعاون بين الدول الغربية وبعض الدول الاقليمية لثنيها عن مواقفها".

وأكد ان "الشعب السوري لن يسمح لهذا المخطط بالمرور والوصول الى اهدافه مهما كلف الثمن".

وراى ان "ما يجري حاليا من مخطط ليس موجها ضد سوريا فقط وانما ضد المنطقة بأسرها التي تشكل سوريا حجر الاساس فيها"، مشيرا الى انه لذلك "تحاول القوى الخارجية استهداف سوريا لاستكمال مخططها في كامل المنطقة".

من جانبه، اشار بروجردي الى "المصالح المشتركة بين سوريا وايران"، مؤكدا ان "امن سوريا هو من امن ايران".

ولفت الى دعم بلاده "المستمر لسوريا حكومة وشعبا على الصعد كافة ومواصلة التشاور معها بخصوص اي مبادرات تطرح للخروج من الازمة".

وراى انه كما "عانت ايران من الارهاب وتجاوزت هذه المرحلة الصعبة فان سوريا قادرة على ذلك"، واصفا سوريا وايران بانهما "كالفولاذ الصلب لن تستطيع القوى الخارجية مهما بلغت مؤامراتها النيل من دورهما المقاوم فى المنطقة".

ووصل المسؤول الايراني صباح السبت الى دمشق "للقاء كبار المسؤولين السوريين وبحث العلاقات السورية الايرانية معهم"، بحسب ما افاد دبلوماسي ايراني وكالة فرانس برس.

من جهته، اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم عقب اللقاء ان دمشق لن تطلق مفاوضات مع المعارضة الى حين "تطهير" البلاد من "المجموعات المسلحة" وفق ما اوردت الوكالة الايرانية.

واشار الى ان الشرط لاي مفاوضات سياسية هو وقف عنف المجموعات المسلحة وصدور اعلان يتضمن رفض اي تدخل عسكري خارجي في سوريا.

وجاء كلام المعلم اثر لقائه رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى علاء الدين بروجردي الذي اكد ان "ايران تعتبر امن سوريا من امنها"، وفق ما افادت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

واضاف "على هذا الاساس كنا وسنكون الى جانب الاخوة السوريين".