كهرباء القدس تلتقي اتحاد الغرف التجارية لمناقشة أزمة الكهرباء

  • الأحد 2012-08-26 - الساعة 17:28

 

رام الله- شاشة نيوز- عقدت شركة كهرباء محافظة القدس لقاءً مع رئيس وأعضاء اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية في محافظات القدس ورام الله وبيت لحم وأريحا؛ في مقر الاتحاد بمدينة رام الله؛ لإطلاعهم على آخر تطورات أزمة الكهرباء وبحث سبل حلها.
 
وشرح كل من رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء محافظة القدس يوسف الدجاني ومديرها العام المهندس هشام العمري وأعضاء مجلس الادارة، تفاصيل أزمة الكهرباء بعد تلقيها تهديدات من شركة الكهرباء الاسرائيلية بقطع التيار عن مناطق امتياز الشركة والحجز على ممتلكاتها اثر تراكم ديون الشركة والتي بلغت 410 مليون شيكل حتى تاريخه. 
 
كما التقى رئيس مجلس إدارة الشركة ومديرها العام مع رئيس وأعضاء المجلس التنسيقي للقطاع الخاص خلال اجتماعهم التحضيري للحوار الاقتصادي مع الحكومة بناء على توصية من اتحاد الغرف التجارية، لإطلاعهم على خطورة الأزمة التي تمر بها الشركة وانعاكساتها على القطاع الخاص في حال تم قطع التيار الكهربائي.
 
وشدد الدجاني على مدى جدية تهديدات الشركة الاسرائيلية الأمر الذي يستلزم دراية كافة الجهات ومؤسسات القطاع الخاص بالأزمة، بالإضافة إلى بحث سبل التعاون من أجل وقوفهم إلى جانب الشركة لمواجهة هذه الأزمة.
 
وقال الدجاني  "أن أزمة الكهرباء هي كارثة حيقيقة ستطال كافة القطاعات في حال تم قطع التيار أو تم تخفيف الأحمال، وما نحن مقبلين عليه أمر غاية في الخطورة، فأثر الانقطاع سينعكس بشكل أساسي على سير عجلة الاقتصاد الفلسطيني والانتاج، وكافة المرافق الحياتية والحيوية، وخاصة أن من يقرر المناطق التي سيتم قطع الكهرباء فيها سيكون المزود الاسرائيلي، ونخشى ما نخشاه أن يتم القطع على المناطق الناشطة اقتصاديا واستثماريا بالمدن الرئيسية أولا."  
 
من جانبه، ناشد رئيس اتحاد الغرف التجارية أحمد هاشم الزغير، السلطة الوطنية بوجوب تحمل مسؤوليتها تجاه شركة كهرباء محافظة القدس، والعمل على دعم الشركة أسوة بغيرها من شركات توزيع الكهرباء. وحذر الزغير من الوضع الكارثي الذي سيتعرض له القطاع الاستثماري، والاقتصادي، والصناعي في حال عدم انتظام تزويد التيار الكهربائي لمناطق امتياز الشركة بسبب تهديدات شركة الكهرباء الاسرائيلية. 
 
وأوضح مدير عام شركة كهرباء محافظة القدس المهندس هشام العمري أن الشركة دأبت منذ تأسيسها على تقديم سلعة الكهرباء بأحسن جودة، وعملت على التخفيف قدر المستطاع من الأعباء عن كاهل المواطن الفلسطيني. وأكد أن الشركة مستمرة في محاولة حل الأزمة بأسرع وقت ممكن حتى لا يتضرر أي مواطن أو قطاع استثماري أو خدماتي أو منزلي. مشيرا الى أن الشركة مازالت تبذل جهودا لتحصيل ديونها من المشتركين المتخلفين عن الدفع ومحاربة سارقي التيار الكهربائي.
 
وقال العمري لمؤسسات القطاع الخاص: إن الشركة قامت باطلاع القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض ورئيس سلطة الطاقة د.عمر كتانة على صورة الأزمة وحيثياتها وأهمية تعاون الجميع لإيجاد الحلول المناسبة والمساهمة في التقليص من حجم الأضرار ما أمكن وحل الأزمة جذريا. 
 
وأجمع الحضور على ضرورة اشراك المجتمع، والهيئات الرسمية، والسلطة الوطنية في حل الأزمة، وذلك من خلال العمل على محاربة السرقات، والالتزام بدفع الفواتير الكهربائية، ومعاقبة المسؤولين عن تدمير ممتلكات الشركة وشبكاتها، كون شركة الكهرباء شركة وطنية ومزودة لسلعة أساسية ومصيرية في الدورة الانتاجية والاقتصادية.  
 
ويذكر أن شركة كهرباء محافظة القدس بصدد إجراء حوارات ولقاءات مع مؤسسات عامة واهلية في الأيام المقبلة لاطلاعهم على صورة الأزمة بكافة تفاصيلها إلى جانب بحث سبل التعاون وأخذ الاحتياطات اللازمة في حال حدوث الأسوأ.