حزب العمل يدافع عن بيرس من انتقادات مقربي نتنياهو

  • الجمعة 2012-08-17 - الساعة 15:07

 

القدس- شاشة نيوز- دافع عضوي كنيست من حزب العمل عن الرئيس الاسرائيلي  شمعون بيرس في ظل الانتقادات التي تعرض لها من جهات مقرَّبة من رئيس الحكومة  بنيامين نتنياهو بعد أن أدلى بتصريح ينمّ عن معارضته لهجوم إسرائيلي منفرد على إيران.

وقال عضو الكنيست يتسحاق هرتصوغ الذي  شغل والده حاييم هرتصوغ منصب  الرئيس الاسرائيلي على مدى عشر سنوات إن  بيرس حرص حتى الآن على عدم التدخل في القضايا السياسية الساخنة أسوة بالأعراف المتّبعة بالنسبة لمنصبه . غير أنه استطرد يقول إن هناك لحظات مصيرية في حياة الأمم يحق فيها "لرئيس الدولة" طرح موقف مبدئي مشيراً إلى أن بيرس يملك الكثير من المعلومات ويتمتع بمنزلة خاصة دولياً .

وأضاف أن موقف رئيس الحكومة الاسرائيلية  موبوء بالنفاق كونه يمتدح الرئيس بيرس عندما يدعمه إلا أنه يتهجّم عليه بما يشبه حالة من الهيستري .

أما عضو الكنيست بنيامين بن إليعيزير وهو وزير جيش سابق فرأى أن الجدل العلني بين بيرس ونتانياهو حول كيفية التعامل مع الملف الإيراني إنما يضرّ بكليْهما لا بل بمصالح اسرائيل ويخدم المصلحة الإيرانية.وأضاف أن موقف بيرس معروف من زمان ولا يستدعي النقاش العلني .

 

ال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الخميس إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تقود أي هجوم يهدف إلى منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، مضيفا صوته إلى التكهن بشأن هجوم إسرائيلي محتمل ضد إيران.

وقال في مقابلة خاصة مع القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي بمناسبة عيد ميلاده الـ 89: "من الواضح، أنه لا يمكننا أن نقدم على ذلك بمفردنا (توجيه ضربة عسكرية إلى إيران) من الواضح أنه يتعين أن نمضي معا مع أمريكا".

وقال:" توجد مسائل التنسيق والتوقيت، ولكن ولكل ذلك، فان الخطر كبير، وهذه المرة لا يمكن أن نمضي بمفردنا". وأدلى بيريز بتعليقاته بعد أيام من تزايد التكهن بأن إسرائيل قد تهاجم إيران في غضون شهور، أو حتى أسابيع، من أجل التصدي لبرنامج إيران النووي الذي تدور حوله الشكوك. ويبدو أن تصريحات الرئيس، ذو المهام الرئاسية الاحتفالية، متناقضة مع موقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الجيش إيهود باراك، اللذان، ان صحت التقارير، يؤيدان شن هجوم أحادي.

وقد وجهت مصادر مقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انتقاداً شديداً إلى بيرس، وقال: "يبدو أن السيد بيرس قد نسي واجبه بصفته رئيس الدولة". واتهمت هذه المصادر بيرس بارتكاب أخطاء كثيرة تتعلق بأمن إسرائيل بما في ذلك التوصل إلى اتفاقات أوسلو وتأييد إخلاء مستوطنات قطاع غزة ومعارضة الغارة الجوية على المفاعل النووي العراقي عام 1981، على حد تعبيرها.

ولدى سؤال بيرس عن كيفية تصرف إسرائيل إذا لم تنجح في منع إيران من تطوير أسلحة نوورية، أجاب بيريز أن الخطة "ألف" تقضي بمنع إيران من امتلاك السلاح النووي مضيفا بإيجاز "لا توجد خطة باء".

وفي معرض حسم تقرير صحفي غير منسوب لمصدر يوم الجمعة الماضية ذكر أن نتنياهو وباراك يدفعان نحو شن هجوم في الخريف، قال الرئيس إنه يفترض عدم شن هجوم قبل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة في تشرين ثان/ نوفمبر المقبل.

وقد أظهرت نتائج استطلاع نشرت الخميس أن أغلبية الإسرائيليين يعارضون شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية دون تعاون أمريكي ويعتقدون أنه من غير المرجح أن تشن إسرائيل في القريب العاجل هجوما أحاديا على إيران . وخلص الاستطلاع الذي أجراه المعهد الديمقراطي الإسرائيلي و برنامج إيفيز للوساطة وحل المنازعات فى جامعة تل آبيب أن نحو 61 % ممن شملهم الاستطلاع عارضوا الضربة الإسرائيلية مقارنة بتأييد 27 % .

وبالإضافة لذلك يعتقد 56 % أن فرص شن إسرائيل هجوم أحادي ضئيلة مقارنة بـ33 % يعتقدون أن إسرائيل سوف توجه الضربة بأي حال من الأحوال.