جريمة جديدة.. تقرير: جنود إسرائيليون اقتحموا منزلاً سورياً وقتلوا أشخاصا فيه دون أي سبب

  • الخميس 2020-06-04 - الساعة 20:48

شاشة نيوز - اقتحم جنود تابعون للواء "غولاني" في جيش الاحتلال الاسرائيلي منزلا سوريًا، قبل أكثر من عام، وقتلوا أفرادًا فيه دون أن يشكّلوا خطرًا على الاحتلال الإسرائيلي في الجولان المحتل، ودون أن يأخذ الجنود إذنًا من قيادتهم، أو مجرّد إخبارها بالحادثة قبل وقوعها، بحسب ما أفاد تحقيق صحافي نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس.

ولا يزال موعد تنفيذ الجريمة مجهولا، إلا أنها وقعت قبل سيطرة النظام السوري وروسيا على المنطقة في تموّز/يوليو العام 2018.

ووفقًا للتحقيق، فإنّ سرية تابعة للواء "غولاني" بقيادة قائد الوحدة العسكرية، غاي إلياهو، كانت تنفّذ دوريّة روتينيّة قرب خطّ وقف إطلاق النار في الجولان المحتلّ، "إلا أنه في مرحلة معيّنة، قرّر إلياهو وطاقمه أنهم يريدون الوصول إلى المنزل خلف الحدود"، بحسب ما نقلت الصحيفة عن جندي خدم في جيش الاحتلال في هذه الفترة، أكمل بالقول "ووصل (إلياهو) مع مقاتليه إلى المبنى".

وتابع التقرير أن إلياهو توجّه إلى باب المبنى مع عدد من الجنود، فيما بقي الآخرون عند الجدار الخارجي. وتنقل الصحيفة عن مصادرها أنّ "إلياهو طرق الباب صارخًا بالعربية ’افتح الباب’.. وفي اللحظة ذاتها انطلقت دفعات نارية من داخل المنزل، من الطرف الآخر للباب".

وتنقل الصحيفة عن أحد المصادر أن سكان المنزل لم يكن لديهم أيّ سبب للاعتقاد أن من يقف خلف الباب جنود إسرائيليّون.

وتابع أحد المصادر للصحيفة أنّ "القوّة (الإسرائيليّة) بدأت بإطلاق النار إلى داخل المنزل، وقتلوا اثنين أو ثلاثة من الأشخاص الذين تواجدوا فيه"، وبعد ذلك "خرج الجنود ركضًا إلى داخل إسرائيل. وفقط هناك أبلغوا عن الاشتباك وأنهم تعرّضوا لإطلاق نار".

وبعد وصولهم والإبلاغ عن الاشتباك، وفق مصادر الصحيفة، "استدعيت قوّة دبابات من الكتيبة 777 مدرّعات، وطلبت الحصول على موافقة للقصف على داخل المنزل، إلا أنهم لم يحصلوا عليها"، وبعد ذلك الحين، "اتضح (للجيش الإسرائيلي) أن أفراد المنزل قتلوا في الدفعة النارية الأولى عند مدخل المنزل"، وحسم أحد المطّلعين على الحادثة، للصحيفة، أنّ "الموجودين في المنزل لم يكونوا إرهابيين.. لو لم يجرِ تفعيل الطاقم لما حدث هذا، ولزالوا أحياء".

وكشف التحقيق أن المجموعة التي نفذّت الاقتحام وجريمة القتل معروفة في كتيبة "غولاني" باسم "طاقم إلياهو"، وهي بحسب الصحيفة "مجموعة من الجنود تتبلور حول قائدها غاي إلياهو، واكتسبت سمعة أنها طاقم مستقلّ لا يشعر بأي التزام تجاه الإجراءات العمليّاتيّة".

ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن القيادة المسؤولة عن "غولاني" عرفت عمّا حدث بعد عودة المجموعة إلى داخل الجولان المحتلّ، وأنّ الحادثة كان من الممكن أن تنتهي "بجنود مخطوفين أو جثث مقاتلين في لبنان أو طهران".

ورغم ذلك، وبعد أن عاد الطاقم إلى الوحدة لم يُتّخذ أي إجراء ضدّهم، ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلّع أنه "تقرّر إسكات هذا الموضوع. وحتى الآن أشخاص كثيرون هذا اللواء مهمّ بالنسبة لهم لا يعرفون ما سبب ذلك".

وقام نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، لاحقًا، بإجراء تحقيق حول الموضوع مع ضباط من قيادة الجبهة الشمالية وأجسام أخرى في قيادة الأركان وضباط في لواء "غولاني" والكتيبة التي أجرت الجولة، إلا أنها تركّزت في ما حدث بعد إطلاق النار، لا الظروف التي أدّت إليه.

ويوضح مصدر آخر للصحيفة أنه "في تلك الفترة من غير الواضح من عرف عن الموضوع، وأيضًا حتى الآن غير معروف من يعرف من الضباط الذين اشتركوا في التحقيق ما الذي جرى.. عدد قليل من الضباط والمقاتلين عرفوا عما حدث حينها... وأُسكتوا. بالأساس من كتيبة الاستطلاع وربما من لواء الجولان".

ولم يعرب المصدر عن صدمته قائلا "هذا هو لواء ’غولاني’.. كل شيء مسموح، وكل شيء يبقى داخل الوحدة".

وأضاف أن هناك انطباعا ليس أنهم في "غولاني" يتجاهلون ما يحدث، إنما يشجّعون على "تكبير الرأس" حتى لو تجاوز ذلك التوجيهات.

وكشف التحقيق ذاته، الأربعاء، انتشار ثقافة الكذب على الجمهور الإسرائيلي لدى قيادة الجيش الإسرائيلي ومحاولة طمس جرائم بحق الفلسطينيين يرتكبها جنودهم، فزعم قيادة كتيبة ولواء أنهم يجرون تحقيقا في اعتداءات ضد الفلسطينيين، لكن يتبين أن هذا لم يكن سوى تغطية على ممارسات جنودهم، الأمر الذي من شأنه تشجيع جنود آخرين على ارتكاب جرائم مشابهة.

وتطرق التقرير إلى قيام جنود من سرية لواء "غولاني" بحملة اعتقالات في قرية قرب نابلس، ليلة 15 – 16 شباط/فبراير العام 2018. وبعد انتهاء الاعتقالات، قام جنود الاحتلال بالاعتداء على سيارات في القرية وإلحاق أضرار بها، ثم ثقب إطارات سيارات، إضافة إلى تهديد مواطنين فلسطينيين تواجدوا في المكان. وقد تم توثيق كل ذلك بمقطع فيديو نُشر في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي لاحقا.

ويتبين من التحقيق الصحافي أنه بعد علم إلياهو سعى مع جنوده إلى تنسيق إفاداتهم وتزوير وثيقة، كما تبين أن ضباطا في لواء "غولاني" تجاهلوا الاعتداء على سيارات الفلسطينيين، الذي اعتبر أنه "تدفيع ثمن" على غرار الاعتداءات الإرهابية التي تنفذها جماعة "شبيبة التلال" الاستيطانية. وحسب التقرير، فإن إلياهو أدين وحكم عليه بالسجن في أعقاب هذا الاعتداء.

وكشفت الصحيفة أن إلياهو قرر تجاهل اعتداء جنوده بزعم أنه جاء انتقاما لمصرع ثلاثة من جنوده، قبل الاعتداء على سيارات الفلسطينيين بيومين، من جراء حادث طرق، حيث اصطدمت سيارتهم بشاحنة يقودها سائق فلسطيني من القدس، في شارع رقم 6.

ولم يتم إبلاغ قادة اللواء بداية عن اعتداءات الجنود، لكن في اليوم التالي وصل جندي من "الإدارة المدنية" إلى القاعدة العسكرية التي تواجد فيها الجنود المعتدين، طالبا التحدث مع قائد الكتيبة، شمعون سيسو، وأبلغه أن بحوزته توثيق صوره فلسطينيون ويظهر فيه الجنود أثناء اعتدائهم على السيارات في مخيم للاجئين في نابلس، ويظهر بوضوح قيامهم بثقب إطارات السيارات. وبعد ساعات قليلة تم نشر الموضوع في الإعلام بشكل مقتضب، وأن الجيش سيحثث في هذا الاعتداء.

وبعد أن أمر سيسو بالتحقيق في الاعتداء، وعلم إلياهو بتوثيق الاعتداء، اعترف الأخير وادعى أنه "الجنود شعروا أنهم بحاجة للانتقام منن العرب، لأن الشاحنة التي صدمت سيارة الجنود كان يقودها عربي من القدس الشرقية"، وانهم فعلوا ذلك من أجل "إفراغ غضبهم" حسب تعبيره. وأضاف "شعرت أن عليّ أن أسمح لهم بالتنفيس عن أنفسهم، وأردنا الانتقام على العملية" أي حادث الطرق.

وأضافت الصحيفة أنه بعد انتهاء التحقيق، تشاور سيسو مع عدد من ضباط كتيبة الدورية الراجلة في لواء "غولاني"، التي يقودها، وقرر ألا ينقل القضية إلى النيابة العسكرية وألا يعاقب إلياهو. ولم تكن نتائج التحقيق مطابقة لإفادات الجنود، ولم يظهر فيها أن عددا من الجنود شاركوا في الاعتداء وأن إلياهو أطلق يد الجنود للاعتداء بحرية.

وتابعت الصحيفة أن عددا من ضباط كتيبة الدورية الراجلة لم يشعروا بارتياح من معالجة الموضوع، وفي مرحلة معينة تم إبلاغ قائد اللواء، شلومي بيندر. "لكن في الأيام اللاحقة لم يظهر أي تغيير والأمور في الكتيبة استمرت كالمعتاد. ولم تصل أي رسالة من مكتب بيندر، الذي تمت ترقيته، بعد فترة قصيرة، إلى رتبة عميد وهو يقود اليوم الفرقة العسكرية 91".
وبعد محاولة ضباط وجنود السؤال عن مصير التحقيق العسكري، تلقوا رسالة مفادها أن "هذه القصة يجب أن تبقى داخل كتيبة الدورية الراجلة ولا توجد أي نية لمعاقبة أي جندي".