أعمال العنف من جديد في الطيبة وقلنسوة وأم الفحم

  • الجمعة 2020-05-29 - الساعة 09:49

شاشة نيوز - ضربت أعمال العنف والجريمة في عدد من البلدات العربية في الداخل الفلسطيني المحتل، الليلة الماضية وفجر اليوم الجمعة، في حين بقي الجُناة طلقاء دون رادع أو عقاب، وانعدم الأمن والأمان وسط تواطؤ شرطة الاحتلال في محاربة العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

وفي التفاصيل، تعرض شاب (20 عاما) لجريمة إطلاق نار، وهو في سيارته الخصوصية في أحد أحياء مدينة قلنسوة، فجر اليوم. ووصفت إصابة الشاب بأنها بين المتوسطة والطفيفة، نقل على إثرها بواسطة سيارة الإسعاف التابعة لمركز "نجمة داوود الحمراء" إلى مستشفى (مئير) في "كفار سابا" لتلقي العلاج.

وفي جريمة أخرى بالطيبة، أصيب شابان من المدينة إثر تعرضهما لإطلاق نار، بعد منتصف الليلة الماضية، على شارع 444 تجاه سيارة خصوصية كانا يستقلانها. ووصفت إصابة أحدهما بالمتوسطة والآخر بالطفيفة، نقلا على إثرها بواسطة سيارة الإسعاف التابعة لمركز التميم الطبي إلى مستشفى (مئير) في "كفار سابا" لاستكمال العلاج.

المصدر: عرب48

وفي أم الفحم، ألقى مجهولون قنبلة على مركز الشرطة الاسرائيلية في المدينة، منتصف الليلة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات. واستنفرت قوات الشرطة، وقامت بالتمشيط والبحث عن الجناة الذين فروا هاربين من المكان، كما أقامت الشرطة حاجزا في مدخل المدينة، فحصت فيه كل من دخل وخرج من المدينة.

إلى ذلك، تسود حالة من الغضب والقلق في البلدات العربية إثر تفاقم العنف والجريمة، في ظل تواطؤ الشرطة في محاربة واجتثاث هذه الأعمال من المجتمع العربي.