هل سيطلب نتنياهو عفواً رئاسياً للنجاة من السجن؟

  • الأحد 2019-09-22 - الساعة 22:37

شاشة نيوز: يعتبر محللون إسرائيليون كبار أن الحل الوحيد للخروج من المأزق السياسي في أعقاب نتائج انتخابات الكنيست، هو بإصدار عفو عن زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، مقابل تنحيه واعتزال الحياة السياسية.

يذكر أن نتائج الانتخابات جاءت كالتالي: 55 مقعدا في الكنيست لمعسكر اليمين بزعامة نتنياهو، مقابل 44 مقعدا لمعسكر "الوسط - يسار" بقيادة رئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، و13 مقعدا للقائمة المشتركة، و8 مقاعد لحزب "يسرائيل بيتينو" اليميني، برئاسة أفيغدور ليبرمان، الذي يرفض الانضمام لمعسكري اليمين بسبب خلافات مع الحريديين. ويرفض نتنياهو الانضمام إلى حكومة برئاسة غانتس، والأخير يرفض الانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو. ويسعى نتنياهو إلى التوجه لانتخابات للمرة الثالثة خلال أقل من عام، آملا بتحقيق نتائج أفضل، بهدف البقاء في منصب رئيس الحكومة، وأن يشكل ذلك مهربا من المحاكمة والسجن.

واعتبر المحلل السياسي في القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية، أمنون أبراموفيتش، أن "الحل الوحيد" لهذه الأزمة السياسية هو إصدار عفو رئاسي على غرار قضية "خط 300"، عندما تم إصدار عفو، قبل تقديم لوائح اتهام، على قيادة وأفراد جهاز الشاباك إثر قتل أفراد الشاباك فلسطينيين من خاطفي الحافلة رقم 300 بعد اعتقالهما وهما على قيد الحياة.

ولفت أبراموفيتش إلى أن هذا العفو على قادة وأفراد الشاباك جاء بالأساس من أجل منع محاكمتهم وكشف أسرار كثيرة في عمل الشاباك وأوامر القيادة السياسية لهذا الجهاز. ولأن العفو يجب أن يأتي في أعقاب اعتراف المجرم بجرمه، فإنه في قضية "الخط 300"، اخترعت صيغة جديدة بديلة للاعتراف بالجرم، مفادها أن أقرّ الشاباك بأنه "يتم الادعاء ضدي بارتكاب..."، أي عدم الاعتراف بالجرم بشكل واضح ومباشر.

وقال أبراموفيتش أن "عفوا رئاسيا بصيغة "يدعون ضدي أنني ارتكبت مخالفات: الرشوة وخيانة الأمانة والحصول على منافع مقابل الاستقالة" من جانب نتنياهو هو الحل للأزمة السياسية الراهنة.

كذلك قال المحلل السياسي في القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية، رافيف دروكر، إن نتنياهو يدرس منذ عدة أشهر، بشكل سري، إمكانية طلب عفو من الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، وفقا لسابقة "خط 300". وأضاف أن شخصا واحدا على الأقل، يرجح أنه رئيس حزب العمل الأسبق، يتسحاق هرتسوغ، حاول استشراف موقف ريفلين من هذه المسألة. وينفي نتنياهو وهرتسوغ ذلك. وكان رد ريفلين أن موقف المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، هو الذي يحسم موضوع العفو عن نتنياهو.