خاص| نتنياهو يحاول الصعود على أكتاف مستوطني الخليل

  • الأربعاء 2019-09-04 - الساعة 09:39

خاص شاشة نيوز: قبل نحو 10 أيام بدأت وسائل الإعلام العبرية تُلمح لزيارة مرتقبة سيقودها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو لمدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، تزامناً مع الانتخابات الإسرائيلية، واليوم الأربعاء، يُعزز جيش الاحتلال من قواته وإجراءاته التضيقية على أهالي الخليل لتنفيذ اقتحام نتنياهو للمدينة.

واعتبر نشطاء أن زيارة نتنياهو تأتي في إطار الدعاية الانتخابية الإسرائيلية، وتستهدف الاستحواذ على أصوات المستوطنين المتطرفين في الخليل.

وكانت سلطات الاحتلال قد أبلغت سكان حي تل ارميدة والبلدة القديمة ومحيطه بإجراءات تضييقية بالمواطنين الفلسطينيين،مثل إغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف أمام المصلين وحظر التجوال والتحرك.

في حين دعت مديرية أوقاف الخليل جميع الأئمة والخطباء والمؤذنين والمدرسين والمدرسات والمحفظين والمحفظات والوعاظ والواعظات والحراس والخدم التواجد اليوم الأربعاء في الحرم الإبراهيمي الشريف وأداء صلاة الظهر فيه، واعتبار الحضور إلزامي ونصرة للحرم الإبراهيمي الشريف.

 

 

ما دلالة اقتحام نتنياهو لمدينة الخليل؟

عضو لجنة الدفاع عن الخليل والناشط بحقوق الإنسان، هشام الشرباتي، أكد خلال حديث أجراه مع شاشة أن زيارة نتنياهو المرتقبة لمدينة الخليل والمسجد الإبراهيمي ستكون اليوم الأربعاء، وقد أعلن عنها قبل نحو 10 أيام.

وأضاف:" هذه الزيارة تأتي في سياق دعم الوجود الاستيطاني في قلب مدينة الخليل، وهذا الوجود هو غير قانوني وفق القانون الدولي الإنساني، وهذا الاحتلال يجب أن يزول كما يجب أن يتم تفكيك كل البؤر الاستيطانية، وترحيل المستوطنين عنها".

وتابع:" زيارة نتنياهو جاءت لتعزيز وتمكين وجود المستوطنين من جهة، ومن جهة آخرى تتعلق بالانتخابات الإسرائيلية، فحزب الليكود منافس قوي ويحظى بشعبية في أوساط المستوطنين، ويسعى نتنياهو لإقامة تحالفات مع أحزاب يمينية متطرفة، ومستوطني الخليل يشكلون بؤرة خصبة لذلك".

وبيّن أن قوات الاحتلال نصبت خياماً في ساحة الحرم الإبراهيمي ومنطقة تل ارميدة، كما أقاموا ستائر ضخمة حتى لا يتمكن الفلسطينيون من مشاهدة ما يدور خلال زيارة نتنياهو.

وأضاف أن التواجد العسكري لقوات الاحتلال في الخليل كبير، لتأمين الاقتحام، بالإضافة لعمليات تفتيش وتدقيق، كما طلب الاحتلال من بلدية الخليل إزالة حاويات القمامة عن جوانب الطرق.

وعن الأنشطة الفلسطينية المتوقعة لصد الزيارة قال شرباتي لــشاشة:" وزارة الأوقاف الفلسطينية دعت لأداء صلاة الظهر في المسجد الإبراهيمي، ونحن سنتواجد في تلك المنطقة لأجل إعلاء الصوت الفلسطيني في المنطقة".

Image may contain: sky, bridge, tree and outdoor

ارفعوا أعلام فلسطين فوق منازلكم

وفي ذات السياق، دعا "تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان" أهالي الخليل إلى التعبير عن رفضهم وغضبهم لزيارة المجرم بنيامين نتانياهو القادم لتدنيس مدينة الخليل، كرسالة دعم المستوطنين وتأكيد على يهودية المدينة كما يظنون.

ودعا التجمع أهل المدينة وخاصة البلدة القديمة وشارع الشهداء، وتل الرميدة، واد الحصين ومنطقة حارة جابر والسلايمة و واد الغروس لرفع الأعلام الفلسطينية على أسطح منازلهم ، تعبيراً عن رفضهم للزيارة التدنيسية للمجرم نتانياهو إلى الخليل وتعبيراً عن تمسكهم بهوية الخليل الفلسطينية العربية الإسلامية ورفضاً للاحتلال الاسرائيلي.

Image may contain: outdoor

 

محافظة الخليل: زيارة نتنياهو استكمال لنهج الإرهاب

حيّا محافظ الخليل اللواء جبرين البكري صمود أبناء شعبنا في محافظة الخليل وخاصة سكان البلدة القديمة والمرابطين في الحرم الابراهيمي الشريف.

واكد في بيان صحفي وصل شاشة نسخة عنه أن زيارة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لن تزيدنا إلا إصراراً وتمسكاً بحقوقنا التاريخية والدينية.

وعبّر المحافظ عن رفضه وادانته لهذه الزيارة واعتبرها استكمالاً لنهج الارهاب والمجازر التي تُقترف بحق أبناء شعبنا من قبل حكومة الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وأكد المحافظ أن البلدة القديمة والحرم الابراهيمي هي ارث تاريخي وديني للفلسطينيين والمسلمين، و الشعب الفلسطيني هو الراسخ والدائم على هذه الارض والمقدسات وبأن الاحتلال وحكومته ومستوطنيه الى زوال.

 

الأوقاف تُحذر

حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية من خطورة الأوضاع في المسجد الإبراهيمي، وذلك إثر قيام المستوطنين بنصب الخيام في تل الرميدة وسط الخليل تمهيدا لزيارة نتنياهو لمدينة الخليل وبلدتها القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف بحجة المشاركة في طقوس رسمية لإحياء الذكرى التسعين لأحداث ثورة البراق، والترويج لرواية الاحتلال إزاء ما حصل فيه.

وأكدت الأوقاف في بيانها على أن زيارة رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي لمدينة الخليل وهي الأولى منذ العام ١٩٩٨ هو تصعيد خطير ومساس بمشاعر المسلمين وجر المنطقة لحرب دينية ستكون لها عواقب كبيرة، مستمرة هنا زيارة شارون المسجد الأقصى في العام ٢٠٠٠.

Image may contain: sky, house and outdoor

كما نددت وزارة الأوقاف مطالبة وزراء وأعضاء كنيست من أحزاب (الليكود) و(شاس) وتحالف اليمين رئيس وزراء حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بالسماح ببناء حي يهودي بمجمع السوق اليهودي في الخليل.

ودعت وزارة الأوقاف أبناء الشعب الفلسطيني إلى حماية المسجد الإبراهيمي ومنع كافة المخططات الاسرائيلية التي تهدف للسيطرة عليه وإبعاد المسلمين عنه.

كما وجهت الوزارة نداء استغاثة للمجتمع الدولي بضرورة إيقاف الممارسات الأخيرة خشية اشتعال المنطقة بأسرها.