هل بدأت رواتب الموظفين بالانتظام؟

  • الخميس 2019-08-22 - الساعة 16:25

رام الله- متابعة شاشة نيوز: يبدو أن أزمة رواتب الموظفين ستنتهي قريباً، وذلك بعد إعلان السلطة الفلسطينية انتهاء أزمة ضريبة البترول مع إسرائيل، حيث من المرجح أن تبدأ السلطة بصرف نسبة من الرواتب الجديدة إضافة إلى نسبة من الرواتب القديمة المجتزأ، لتصل نسبة الراتب الشهري للموظف 100% أو أكثر بقليل.

وأعلن حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية، اليوم الخميس، انتهاء أزمة ضرائب البترول بين السلطة الفلسطينية واسرائيل بعد مفاوضات مضنية.

وقال الشيخ في تغريده له عبر تويتر "بدأت السلطة الفلسطينية في استيراد البترول من اسرائيل بدون ضريبة (البلو) بأثر رجعي عن السبعة شهور الماضية ، ولكن هذا لا يعني ان الأزمة المالية قد انتهت وإنما بقيت المليارات لنا محجوزة لدى إسرائيل".

ويعني تصريح الشيخ أن خزينة السلطة سيدخلها شهرياً 250 مليون شيقل، وهي ضريبة البلو التي كانت إسرائيل تفرضها على السلطة عند شراء البترول منها.

في سياق مشابه، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني د. محمد اشتية اليوم الخميس ان رواتب الموظفين في قطاع غزة والضفة الغربية عن شهر أغسطس ستصرف بنسبة 110% ، وذلك بواقع 50% عن الشهر الأول من الأزمة المالية و60% عن الشهر الحالي.

وأوضح اشتية خلال كلمته في المؤتمر العام السادس لاتحاد المعلمين الفلسطينيين، أن الحكومة ستواصل دفع راتب 100% لمعلمي مدينة القدس ، مخاطبا موظفي السلطة: "لن تقبضوا مثل الشهر الماضي وسيكون الصرف أفضل لكم"

وأكد اشتية ان الحكومة اتخذت قرارا استراتيجيا في موضوع الرواتب، بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وأنهت التمييز بين موظفي غزة والضفة الغربية.

وأشار اشتية إلى ان هناك قرار رسمي بتحويل كافة المدراء في وزارة التربية والتعليم من مدير سي إلى مدير عام.

وفي 17 فبراير/ شباط الماضي، قررت إسرائيل خصم 11.3 مليون دولار من عائدات الضرائب (المقاصة)، كإجراء عقابي على تخصيص السلطة الفلسطينية مستحقات للمعتقلين وعائلات الشهداء.

وإيرادات المقاصة، هي ضرائب تجبيها إسرائيل نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري (نحو 188 مليون دولار)، تقتطع تل أبيب منها 3 بالمائة بدل جباية.