خاص| الانشقاقات الحزبية وحزب باراك يهددان بخسارة نتنياهو

  • الخميس 2019-06-27 - الساعة 15:06

متابعة شاشة نيوز - قالت صحيفة إسرائيل هيوم المقربة من نتنياهو، اليوم الخميس، إن خطرًا كبيرًا يحدق باليمين الإسرائيلي نتيجة الانشقاقات الكثيرة التي تعصف به قبل انتخابات الإعادة.

وكان حزب عوتسما يهوديت اليميني المتطرف قد أعلن انشقاقه مؤخرًا عن حزب البيت اليهودي المتطرف، بسبب مخاوف من عدم حصول الحزب الأخير على أية مقاعد.

وحذر العضو في حزب البيت اليهودي موتي يوغيف من أن حركة كهذه قد تؤدي إلى تراجع اليمين وتفرق أصواته، وبالتالي ضياع الكثير منها بدون مقاعد.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يعلن فيها حزب يميني انشقاقه عن حزب يميني آخر؛ إذ قاد زعيم حزب البيت اليهودي، نفتالي بينيت، وأيليت شاكيد، انقسامًا آخر، وشكلوا حزب اليمين الجديد قبل انتخابات أبريل الأخيرة، لكنهما لما يتمكنا من الحصول على أصوات تؤهلهم للحصول على مقاعد.

ومع تزايد الانشقاقات في اليمين الإسرائيلي، يرجح بعض المحللين أن يتراجع اليمين الإسرائيلي ويحصل على عدد أقل من المقاعد.

وتعليقًا على ذلك، قال المحلل في الشؤون الإسرائيلية أنس أبو عرقوب في تصريح خاص لـشاشة نيوز بأن المعطيات الأخيرة تشير إلى أن الانتخابات المقبلة قد يواجه فيها اليمين تفوقًا طفيفًا لمعسكري اليسار والوسط، ليس بسبب الانشقاقات اليمينية فحسب وإنما أيضًا بسبب تشكيل وزير الجيش السابق إيهود باراك لحزب جديد قد يحصل على نسبة كبيرة من أصوات الناخبين الذين يصوتون بناء على اهتماماتهم بالشؤون الأمنية.

وأضاف أبو عرقوب بالقول إن الحزب الجديد، مع الانشقاقات في معسكر اليمين، قد تؤدي كلها لخسارة المعسكر للكثير من الأصوات، وهكذا فإن احتمالية تشكيل حكومة يمينية بعد انتخابات أيلول قد تكون معدومة، حتى لو تمكن اليمين من الفوز بأكبر عدد من الأصوات.

وأشار أبو عرقوب إلى أن الخطر الأكبر حول نتنياهو يتمثل بتعرضه لاتهامات قضائية ستزيحه عن الساحة السياسية، وهو الأمر الذي يتوقع أن يتسبب بهزات كبيرة لليمين.