خاص| اين وصلت حملة ازالة الكاميرات عن الشوارع؟

  • الثلاثاء 2018-12-18 - الساعة 12:17

رام الله- خاص شاشة نيوز- أطلقت مجموعة من النشطاء الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الايام الماضية، دعوات تطالب أصحاب المحال التجارية، وكل من يملك كاميرات مراقبة في كافة مناطق الضفة بشكل عام، وفي مدينتي رام الله والبيرة بشكل خاص، أن يقوم بإزالتها عن الشوارع الرئيسية، وإتلاف تسجيلاتها فوراً، لحماية ابناء الشعب من مطاردة الاحتلال. 

الاعلامي والناشط مأمون مطر قال في حديث مع شاشة نيوز: "ان الاحتلال لجأ مؤخرا لاستخدام وسيلة الحصول على تسجيلات الكاميرات التي يستخدمها اصحاب المنازل والمحال التجارية لاغراضهم الشخصية، لجمع البيانات، والمعلومات عن اشخاص تدعي ان لهم علاقة بتنفيذ عمليات حدثت مؤخرا بالضفة." 

وتابع مطر "هذا الامر دفع الكثير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اطلاق حملة تدعو المواطنين لضرورة اعادة توجيه هذه الكاميرات لحدود منازلهم، او للمساحة التي لا تضر بالاخرين، بعيدا عن الشوارع الرئيسية على الاقل، او ازالتها اذا كانت موجهة فقط الى الشوارع وفيها ضرر بالمصلحة العامة والمصالح الوطنية الفلسطينية."

وكانت فصائل وشخصيات وطنية اطلقت تحذيرات على الدوام، من أجل إزالة الكاميرات ومحتوياتها، بعد وقوع عمليات في الضفة من اجل حرمان الاحتلال من مصدر معلومات هام قد يشكل خطرا على ابناء شعبنا.
واكد مطر على ضرورة تعزيز الحملة، والعمل على نشرها على اكبر نطاق ممكن على الشبكات الاجتماعية، لايصال هذه الرسالة لاكبر عدد من الجمهور.

وحسب تقديره قال مطر: "اخذت هذه الحملة صدى جيد بين المجتمع الفلسطيني، وبدأ الكثير من السكان بإزالة هذه الكاميرات."

واضاف "اعتقد ان هذه الحملة ستستمر وستكون مؤثرة اكثر على المدى البعيد، لانه اصبح واضحا مدى الضرر الناتج عنها".

وتابع "بدأت الناس تقتنع بفكرة الحملة، وبدأت تعمل بالحد الادنى على اعادة توجيهها لحدود منازلها وعدم ابقائها موجهة للشوارع."

واكد مطر على ان موضوع ازالة الكاميرات ليس الزاميا، وانما يعتمد على عملية الاقناع اكثر، حيث ان الاحتلال اصبح انتقائيا، اي عندما يذهب الى حي او منطقة لاخذ تسجيلات كاميرات المراقبة سيقوم بالتركيز على اصحاب هذه الكاميرات  الموجهة للشوارع التي يقتحمها الاحتلال بأوقات متأخرة من الليل، وبالتالي هم ايضا متضررين منها، ومن مصلحتهم بشكل اساسي ان لا تكون موجهة للشوارع.                            
    
واضاف "نأمل من كل المواطنين ان ياخذوا هذا الموضوع بعين الاعتبار، وبتفكير جيد بحيث يقوموا بإزالتها او الحد من تأثيرها السلبي على الكل الفلسطيني." 

وكانت هذه الحملة تصاعدت مؤخرا عقب تنفيذ عمليتي اطلاق نار على مستوطنة عوفرا المقامة على اراضي محافظة رام الله والبيرة وعلى اثرها شن جيش الاحتلال حملة مداهمات واعتقالات وصادر تسجيلات كاميرات مطلة على الشوارع واماكن عامة للوصول الى المنفذين.


التعليقات