خاص| هل تتناقض حملة التبرعات لعائلة ابو حميد مع تعهد الرئيس ببناء منزلها؟

  • الإثنين 2018-12-17 - الساعة 17:54

رام الله- خاص شاشة نيوز- أطلقت حركة "فتح" إقليم نابلس، اليوم الاثنين، حملة وطنية لإعادة بناء منزل عائلة أبو حميد في مخيم الامعري برام الله، الذي هدمته قوات الاحتلال يوم السبت الماضي.

وتاتي هذه الحملة عقب اعطاء الرئيس محمود عباس تعليماته بإعادة بناء منزل عائلة أبو حميد فورا. فهل تتناقض هذه الحملة مع تعليمات وتعهد الرئيس بهذا الخصوص؟

أمين سر حركة "فتح" في نابلس جهاد رمضان قال في حديث مع شاشة " صحيح ان الرئيس محمود عباس تعهد ببناء المنزل لكن جاءت هذه الحملة لايصال رسالة ان البعد الشعبي حاضر وموحد في مواجهة اجراءات الاحتلال واعتداءاته"

واضاف "ان هذه الحملة جاءت مكملة لتعليمات الرئيس فهو يمثل 13 مليون فلسطيني في الوطن والشتات ونحن نتكامل معه ميدانيا وشعبيا ولايوجد اي تناقض في ذلك ابدا".

وشدد على ان هذه الحملة جاءت تأكيدا على وحدة الصف الفلسطيني والشراكة في الهم والمعاناة وتلاحم أبناء شعبنا ووقوفه في وجه سياسات الاحتلال الإسرائيلي.

واشار الى ان هذه الحملة بالفعل كانت مخصصة لعائلة ابو حميد في مخيم الامعري لكن مع هدم منزل عائلة الشهيد اشرف نعالوه في ضاحية شويكة بطولكرم هذا اليوم جرى ضم منزل نعالوة الى الحملة.

واضاف " سيصار الى تطوير هذه الحملة لتكون لجنة وطنية دائمة تستجيب لكل التحديات والانتهاكلت الاسرائيلية".

 وكانت قوات الاحتلال فجّرت فجر السبت منزل عائلة ابوحميد في مخيم الامعري بعد حصاره لاكثر من 5 ساعات.

وعلى اثر ذلك قال عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) حسين الشيخ إن الرئيس أعطى تعليماته المباشرة لإعادة بناء منزل عائلة أبو حميد في مخيم الأمعري فورا.

وأكد أن القيادة تتابع بالتفصيل الاعتداءات الاسرائيلية بحق شعبنا، وموقف القيادة لن يتغير حيال الجرائم الإسرائيلية، مبينا أن حكومة نتنياهو تسعى لتكريس الاحتلال الإسرائيلي على الأرض.


التعليقات