خاص| ليبرمان.. استقالة رائحتها 'دعاية انتخابية'

  • الأربعاء 2018-11-14 - الساعة 16:18

لماذا قدم وزير الجيش الإسرائيلي استقالته؟

رام الله- خاص شاشة نيوز: يبدو أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد وجد أخيراً منفذاً للهروب من السخط الشعبي وفرصة لتحسين حظوظه في استطلاعات الرأي الإسرائيلية وذلك من خلال تقديم استقالته.

وقدم ليبرمان، الذي يتزعم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف، الأربعاء استقالته من منصب وزير الجيش، مدعياً أن سبب الستقالة هو احتجاج على التوصل لوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية بغزة.

وفي هذا السياق، قال المختص في الشأن الإسرائيلي فايز عباس إن ما قام به ليبرمان سببه أمران، الأول هو دعاية انتخابية، ورفض لسياسة نتنياهو حول غزة وحماس.

وأضاف في حديث خاص مع شاشة نيوز أن ليبرمان شعر أن ما يحدث في غزة وحولها في هذه المرحلة بعد العملية الأخيرة التي تبنتها المقاومة بقصف حافلة للجيش الإسرائيلي على الحدود، وبعد التصعيد الأخير هناك كان يستوجب توجيه ضربة عسكرية قاسية لحركة حماس، وهو أمر يرفضه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والذي لا يريد إضعاف حركة حماس حالياً.

وأشار إلى أن نتنياهو يريد لحماس أن تظل قوية حالياً، حيث أنها وفي حال إضعافها فإن احتمالية انتهاء الانقسام تصبح كبيرة، وهو أمر لا تريده إسرائيل.

وتابع المختص بالشأن الإسرائيلي أن أحد الخبراء الإسرائيليين كتب اليوم أن كل طفل في غزة يعلم جيدا أن نتنياهو لا يريد اسقاط حماس. مضيفا أن حماس الآن تخدم عمليا وبشكل غير مباشر أهداف نتنياهو.

وأشار إلى أن الرد الإسرائيلي على إطلاق المقاومة لـ450 صاروخاً صوب إسرائيل، وسماح الحكومة الإسرائيلية لقطر بإدخال ملايين الدولارات إلى غزة هي أمور كان يرفضها ليبرمان وأدت إلى تقديمه لاستقالته.

وقال عباس إن هدف ليبرمان الذي أعلنه للدخول إلى الحكومة الإسرائيلية كان القضاء على حركة حماس خلال 48 ساعة، وهو أمر لم يحدث، إضافة إلى أن استطلاعات الرأي الإسرائيلية لا تعطي ليبرمان أي اهتمام، لذلك فإن هذه الاستقاله هي وإضافة إلى الرسالة الاحتجاجية فإنها محاولة لاستعادة شعبيته.

وأكد عباس في حديثه مع شاشة نيوز أنه إذا لم يتم إجراء الانتخابات الإسرائيلية خلال الشهرين المقبلين فإن ليبرمان لن يستطيع الحصول على شعبية، وذلك لأن الناخب الاسرائيلي سينسى ما قام به ليبرمان وتبريراته لاسقالته، فيما سيعمل نتنياهو على القضاء سياسياً على ليبرمان.

 

نتنياهو يحمل حقيبة الجيش

وتعقيبا على استقالة وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الأربعاء، أعلن المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يونتان أوريخ، أن نتنياهو سيتولى في هذه المرحلة حقيبة وزارة الجيش.

وقال الناطق إنه ليس هناك حاجة للتوجه إلى انتخابات مبكرة في هذه الفترة الأمنية الحساسة، ويمكن للحكومة أن تكمل أيامها.

بدورها دعت رئيسة كتلة "البيت اليهودي" شولي معلم، بعد استقالة ليبرمان وقراره انسحاب حزبه "اسرائيل بيتنا" من الائتلاف الحكومي، إلى تعيين رئيس كتلة حزبها نفتالي بينت وزيرا للجيش. وقالت: "بدون حقيبة الدفاع لن يستمر البيت اليهودي شريكا في الحكومة"، وبالتالي في حال نفذ "البيت اليهودي" تهديده بالانسحاب من الائتلاف الحكومي سيصبح ائتلاف نتنياهو ضيق ومن السهل الضغط عليه وتبكير الانتخابات، الامر الذي لا يحبذه الليكود في الوقت الحالي وخصوصا ان ليبرمان في بيان استقالته قدم ما يشبه برنامجا انتخابيا له في المرحلة القادمة حول الوضع الامني، وخصوصا ان الامن هو ركيزة اساسية في اسرائيل.


التعليقات