خاص| 26500 متعاطٍ للمخدرات بفلسطين.. من سينقذهم؟

  • الثلاثاء 2018-10-23 - الساعة 17:21

إحصائية: بعض المتعاطين لديهم علاقات جنسية مع خمسة أشخاص

خاص شاشة نيوز: أشارت إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية والمعهد الوطني للصحة العامة إلى وجود 26500 متعاطٍ للمخدرات في فلسطين.

وتوضح الإحصائية التي اطلعت عليها شاشة نيوز أن من بين المتعاطين 16453 متعاطياً للمخدرات بشكل خطر في الضفة الغربية، حيث كانت أكثر أنواع المخدرات استخداماً في الضفو هي الحشيش والماريجوانا، فيما يبلغ عدد المتعاطين في قطاع غزة 10047 متعاطياً، وكانت أكثر أنواع المخدرات استخداماً هي الترامادول والليريكا.

وتضيف الإحصائية إلى أن من بين الـ26500 متعاطٍ هناك 1118 يتعاطون المخدرات بالحق، حيث يتعاطون في قطاع غزة الكوكايين بالحق، فيما في جنوب ووسط الضفة الغربية يتعاطون بشكل أساسي الهيراوين، أما في شمال الضفة الغربية فيتعاطون الكوكايين والهيراوين بنسب متساوية.

ومن بين الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بشكل خطر هنا 61% في شمال الضفة الغربية و20% في وسط الضفة الغربية يدأوا بالتعاطي بالحق تحت سن الـ18 عاماً.

وتقول الإحصائية الرسمية إن حوالي 50% من الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بشكل خطر في شمال الضفة الغربية لديهم علاقات جنسية مع أكثر من شريك واحد، أما في وسط الضفة الغربية فحوالي 50% منهم لديهم علاقات جنسية مع خمسة أشخاص.

وتبين الإحصائية أن 52% من الأضخاص الذين يتعاطون المخدرات بشكل خطر شربوا الكحول على الأقل مرة واحدة في الضفة الغربية مقارنة بنسبة 3% في قطاع غزة.

 

هل هناك مراكز لعلاج المدمنين؟

قال وزير الصحة د. جواد عواد إن مركز علاج الإدمان في بيت لحم سيساهم في خفض أعداد مدمني المخدرات بشكل كبير، حيث سيستقبل ما يقارب 600 مريض كل عام، وسيكون العلاج بالمجان على مدار السنة.

 

قال وكيل وزارة الصحة د. أسعد الرملاوي في حديث مع شاشة نيوز أن وزارة الصحة تقدم خدمة لعلاج المدمنين، فيما سيتم افتتاح مركز علاج الإدمان خلال الشهر المقبل في مدينة بيت لحم.

وأضاف الرملاوي أن إنشاء هذا المركز يعود لإيمان وزارة الصحة بضرورة التخلص من هذه الآفة، كونها ظاهرة تلقي بظلالها على جميع مناحي الحياة، حيث لابد من القضاء على ظاهرة إدمان المخدرات، التي أصبحت منتشرة بكثرة في الآونة الأخيرة.

وبين الرملاوي أن المركز سيساهم في خفض أعداد مدمني المخدرات، وأن العلاج سيكون بالمجان على مدار السنة، وسيستقبل مركز التأهيل ما يقارب 600 مريض كل عام، مشيراً إلى وجود مراكز خارجية تعالج وتعيد تأهيل مدمني الحبوب المخدرة.

وعن مراحل دخول المريض للمركز حتى علاجه قال الرملاوي، "إن المركز يستقبل المريض الذي يأتي طوعاً بإرادة منه أو من ذويه، وكذلك من خلال إخطار المحكمة وبتوقيع خطي من المريض، ومن ثم يبدأ علاجه بكافة السبل الطبية والنفسية، كما أن فريق من أخصائيي العلاج الوظيفي سيعملون على إعادة تأهيل المدمنين"، مضيفاً أن المركز يسعى لدمجهم في المجتمع بعد التأكد من أن جسم المريض نقي من المخدرات؛ من خلال مشاركتهم في نشاطات رياضية وجسدية وذهنية.