سوريا: معارك في حلب.. 190 قتيلا بنيران قوات النظام

  • الأحد 2012-07-29 - الساعة 08:12

 

دمشق- وكالات- أفاد ناشطون بأن مدينة حلب  تشهد معارك بين الجيشين النظامي والحر، وأعلن الجيش الحر سيطرته على آليات لجيش النظام وقتله للعشرات من جنوده، فيما سقط حو 190 شخصا قتلوا السبت بنيران القوات النظامية حسبما قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان.
 
وفي أحدث التطورات الميدانية صباح الأحد، أفادت لجان التنسيق المحلية بأن 10 قتلى سقطوا فجر اليوم وأصيب العشرات بجروح في قصف عنيف نفذه الجيش النظامي على بلدة الهبيط في إدلب.
 
في غضون ذلك، تتواصل الاشتباكات بين الجيش النظامي والجيش الحر في نقاط متفرقة من مدينة حلب، وسط تواصل التحذيرات من شن الجيش النظامي لهجوم عسكري واسع النطاق على المدينة التي خرجت تقريبا من تحت سيطرة القوات النظامية.
 
وأفاد ناشطون بأن أفراد عائلة كاملة قتلوا جراء قصف القوات النظامية لحي الأنصاري في مدينة حلب، كما قصف الجيش براجمات صواريخ حي صلاح الدين في المدينة.
 
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 34 شخصا على الأقل قتلوا، فيما تواصلت الاشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في بعض أحياء المدينة، أبرزها صلاح الدين الذي تعرض أيضا لقصف نفذه الطيران الحربي، وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مروحيات تابعة للنظام هاجمت حي صلاح الدين، وأن اشتباكات عنيفة دارت في أماكن أخرى من المدينة.
 
وقال ناشط في المعارضة إنه شاهد دبابات وناقلات جند مدرعة تابعة للجيش السوري تتجه إلى حي صلاح الدين. كما شوهد مقاتلون من الجيش السوري الحر في حين كانت طائرات هليكوبتر عسكرية تحلق فوق المنطقة.
 
واستهدف القصف أيضا أحياء في دير الزور والبوكمال والحراك في درعا. وفي وسط البلاد اقتحمت قوات النظام السوري قرية بريديج في ريف حماة بأكثر من 50 آلية عسكرية.
 
وكان يوم السبت داميا على غرار الأيام السابقة، حيث قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن نحو 190 شخصا قتلوا بنيران جيش النظام السوري، معظمهم في حلب ودمشق. في حين أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على دبابات وآليات لجيش النظام وقتله للعشرات من جنوده.
 
وقال ناشطون إن الجيش قصف زملكا ومعضمية الشام في ريف دمشق، كما تجدد القصف على الرستن والحولة الخالدية في ريف حمص، وفي دير الزور، استهدفت قوات النظام حافلة تقل مدنيين، كما تعرضت أحياء في المدينة لقصف عنيف. وفي بلدة الهبيط بريف إدلب سُجل سقوط عدد من القتلى، وفي درعا شن الجيش حملة دهم واعتقالات وقصف مخيم درعا وطريق السد، كما شن حملة مماثلة في كرناز والعشارنة وقلعة المضيق بريف حماة. 
 
وكان الجيش السوري الحر  أكد سيطرته على عدد من دبابات وآليات الجيش النظامي وقتله نحو 100عنصر منهم، وقال قائد المجلس العسكري لمدينة حلب في الجيش الحر العقيد عبد الجبار العكيدي إن قواته نجحت في تدمير خمس دبابات وعربات وآليات عسكرية وقتل عشرات الجنود التابعين لقوات الأسد، فضلا عن انشقاق طاقميْ دبابتين بالمدينة.
 
ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد القتلى نتيجة أعمال العنف في سوريا منذ بدء الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الأسد في 15 آذار 2011، بلغ حتى الجمعة 20,028 قتيلا، من بينهم 13,978 مدنيا ومقاتلا معارضا، إضافة إلى 968 منشقا، و5082 من القوات النظامية.