بورصة مصر خسائر بـ3.7 مليار جنيه في اول اسبوع من رمضان

  • السبت 2012-07-28 - الساعة 12:57

وكالات - فيما أغلقت البورصة المصرية تعاملات الأسبوع الماضي على ارتفاعات جماعية خلال جلسة أمس الخميس، نهاية جلسات أول أسبوع في شهر رمضان المبارك، لكنها فقدت نحو 3.7 مليار جنيه من رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في البورصة.

وفقد رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في البورصة نحو 3.7 مليار جنيه على مدار جلسات الأسبوع الماضي، متراجعاً من نحو 337.3 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس قبل الماضي إلى نحو 333.6 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس الخميس خاسراً ما نسبته 1.1%.

وتراجع مؤشر "إيجي إكس 30" بنحو 2.3% فاقداً نحو 114 نقطة بعدما تراجع من مستوى 4867 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس قبل الماضي إلى نحو 4753 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس الخميس.

كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 100" بنسبة 0.5% فاقداً نحو 4 نقاط بعدما تراجع من مستوى 734 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس قبل الماضي إلى نحو 730 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس الخميس.

فيما حافظ مؤشر "إيجي إكس 70" على توازنه ولم يفقد أي نقاط وأغلق عند مستوى 427 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس الخميس.

وكانت عمليات الشراء التي قام بها المستثمرون المصريون قد قادت مؤشرات البورصة المصرية لمعاودة الارتفاع لدى إغلاق تعاملات أمس، وسط حالة من التفاؤل النسبي مع التسارع الملحوظ في تشكيل الحكومة الجديدة وقرب الانتهاء منها فضلاً عن التوقعات بتشكيل الفريق الرئاسي من نواب الرئيس ومساعديه خلال الأيام القليلة المقبلة، صاحب ذلك إعلان بعض الشركات عن أنباء إيجابية بالسوق أبرزها تأكيد شركة "هيرميس القابضة" على تمسكها بالمضي في صفقة اندماجها مع مؤسسة "كيوإنفست" القطرية وأنها ستستكمل الإفصاحات المنقوصة بعد رفض الجهات الرقابية لاعتماد الصفقة بسبب نقص الإفصاحات من قبل الشركة.

وشهدت أحجام التداول تحسناً ملحوظاً حيث بلغ حجم التداول الكلي بالسوق نحو 958 مليون جنيه خلال جلسة تعاملات أمس تضمن صفقة نقل ملكية بسوق الصفقات بقيمة 670 مليون جنيه.

وقال وسطاء بالبورصة إن عمليات الشراء التي قام بها مستثمرون مصريون هي التي قادت المؤشرات للارتفاع، دعم من ذلك ظهور أنباء إيجابية متعلقة بسرعة تشكيل الحكومة وبيان المجموعة المالية "هيرميس" بشأن تمسكها بإتمام صفقة الاندماج مع "كيو إنفست"القطرية.

وقالت مديرة التداول بشركة تيم لتداول الأوراق المالية، أماني عبد المطلب، في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، إن أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة كانت الأكثر نشاطاً خلال الجلسات المتأخرة في الأسبوع الماضي، كما ساهمت التصريحات الإيجابية للرئيس الدكتور محمد مرسي بشأن دعمه لقطاع الاستثمار في مصر وخاصة المشروعات المتوسطة والصغيرة في إعادة البورصة إلى الصعود وتجاوز مرحلة الهبوط.



وأوضحت أن إعلان أسماء المجموعة الوزارية المزمع اليوم أو غد على الأكثر هو الذي سيحدد اتجاهات البورصة خلال جلسات الأسبوع المقبل، خاصة أن المستثمرين يعلقون آمالهم على أن يكون هناك وزير يتولى ملف الاستثمار ويكون على دراية جيدة بهذا الملف الشائك.