الخلافات تحتدم..موفاز يشعر بالإهانة ويرفض لقاء نتنياهو

  • الخميس 2012-07-05 - الساعة 01:01

 

تصدرت الأزمة الائتلافية التي أحدثها إعلان نتنياهو حل لجنة "بلاسنر" العناوين الرئيسية في الصحف والمواقع الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، التي أبرزت عمق الإهانة التي حظي بها موفاز رئيس حزب كاديما من شريكه نتنياهو.

فقد كشفت وسائل الإعلام أن الأخير وعَدَ موفاز بإرجاء الإعلان عن حل اللجنة إلى المساء وحنث بوعده، بل أنه اختار أن يتزامن هذا الإعلان مع اجتماع حزب كاديما ليوجه صفعة لموفاز الذي كان يتفاخر ساعتها بانجازات اللجنة التي تشكلت بفضل حزبه، بل أن تشكيلها هو المسوغ الوحيد لانضمام حزبه إلى حكومة نتنياهو.

وأوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن موفاز رفض الالتقاء بنتنياهو لتسوية الموضوع وانه يشعر بإهانة كبيرة ( لا ننسى انه من أصول شرقية) فيما فال المقربون منه انه لا طعم لعقد اللقاء بعد اتخاذ القرار.

وكان موفاز قد هدد أمس الاثنين بانسحاب حزبه من الحكومة إذا لم يتجه نتنياهو بالاتجاه الصحيح ، على حد قوله، معربا عن رفضه لإعلان نتنياهو بحل لجنة بلاسنر، وكان نتنياهو قد اعلم موفاز مسبقا بقرار حل اللجنة المذكورة إلا أن الأخير تجاهل ذلك بل وتحدث عن انجازات اللجنة في اجتماع كاديما، في حين اختار نتنياهو التوقيت غير الملائم لموفاز بالإعلان عن قراره الذي تزامن تقريبا مع حديث موفاز عن انجازاتها ما اعتبر صفعة موجهة لموفاز من نتنياهو. وكان  رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قد أعلن في وقت سابق عن حل لجنة بلاسنر التي سبق أن شكلها لإيجاد بدائل لقانون طال المتعلق بالخدمة العسكرية لليهود الحريديم.