اشتية: الانفكاك مثل سيارة رباعية الدفع

  • الخميس 2019-10-17 - الساعة 11:04
بقلم: حسن البطل

كأن رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية يقود سيارة رباعية الدفع (4X4)، فقد حدّد أربعة مفاصل للانفكاك عن السيطرة الاقتصادية الإسرائيلية، ومثلها مواجهة أربعة أشكال لحروب يشنها الاحتلال على السلطة الفلسطينية.
على صعيد الانفكاك، زار وفد برئاسته بالتعاقب ثلاث عواصم عربية: الأردن، العراق ومصر، أسفرت عن اتفاقيات على رفع حصة الجارتين العربيتين: مصر والأردن في تغذية فلسطين السلطوية بالكهرباء، ومع العراق على استيراد النفط. هذا تفعيل لبروتوكول باريس الاقتصادي 1994.
الانفكاك الاقتصادي هو المفصل الرابع والأخير، بعد الأول السياسي المعلّق، والثاني الأمني الذي ضربته إسرائيل عرض الحائط بعد الاجتياح 2002، والمفصل الثالث قانوني متعلق بالاعتراف المتبادل.
الطريق طويلة لأي تكافؤ في التبادل الاقتصادي بين اقتصاد إسرائيلي ناتجه الإجمالي 430 مليار دولار، وفلسطيني ناتجه 14 مليارا وحسب، أي بين الحوت الإسرائيلي وسمك السردين الفلسطيني. الحل التدريجي هو تعزيز المنتج الوطني، والاستيراد والتصدير إلى العمق العربي.
إلى مفاصل الانفكاك الأربعة، هناك أربع حروب تشنها إسرائيل، بشكل ممنهج: حرب الجغرافية والاستيطان، (المستوطنون صاروا 24% من إجمالي سكان الضفة). حرب الماء (إسرائيل تسرق 600 مليار م3 من أصل 800 مليار م3). حرب الرواية اليهودية للمقدسات، وأخيراً الحرب المالية. هكذا، من جدل الانسحاب بعد أوسلو إلى جدل الاستيعاب والضمّ الإسرائيلي!
مفصل سياسة الانفكاك هو الاقتصادي، ومفصل حروب إسرائيل الأخير هو المالي، أي التحكم بأموال المقاصة وفواتيرها للماء والكهرباء والنفط طبعاً، والتحويلات الطبية وفواتيرها غير المدققة. مثلاً: دفعنا فواتير إقامة 494 يوماً في مستشفى إسرائيلي كأنه فندق وليس مستشفى.
يقول: المشكلة مع «حماس» أن منظورنا للمصالحة هو وحدة الشرعية، ومنظورها هو التقاسم الوظيفي: السلطة تدفع المال للرواتب، و»حماس» تحصّل الرسوم والضرائب. عندما بدأنا تسوية فوارق الرواتب بين الموظفين لتوحيدها، اعتقلت «حماس» أعضاء اللجنة. السلطة قررت الاحتكام إلى الانتخابات، وليس إلى اتفاقيات المصالحة، لكننا جاهزون لتطبيق اتفاقية العام 2017.
محمد اشتية هو ثالث رئيس حكومة منذ الانقلاب «الحمساوي»، وهو «فتحاوي» وسياسي قادم من «بكدار»، ويقود حكومته مثل سيارة رباعية الدفع للانفكاك الاقتصادي ما أمكن، ولمواجهة أربع حروب: استيطانية، ومائية، وروائية، ومالية تشنها إسرائيل لمنع وعرقلة تحول السلطة الفلسطينية إلى دولة فلسطينية.
حكومة أشكال الانفكاك، ومواجهة أشكال الحروب الإسرائيلية على فلسطين هي حكومة إجراء الانتخابات الثالثة.
قبل سنوات، كنت ضمن مجموعة من المثقفين الفلسطينيين، الذين كلفهم محمد اشتية بالإسهام في كتابة ما صار، بعد جهد جهيد، «موسوعة المصطلحات الفلسطينية»، سواء السائدة في مرحلة الثورة والمنظمة، أو مرحلة بدايات السلطة الفلسطينية.
حتى الآن، عقدت ثلاث اتفاقيات مع ثلاث دول عربية لتحقيق درجة من الانفكاك الاقتصادي، كان أشملها وأكثرها تفصيلاً زيارة لمصر. هل ستكون هناك اتفاقية اقتصادية أخرى مع دول عربية غيرها؟ ومتى سنرى اتفاقية اقتصادية مع سورية، وبموجبها نرى في السوق الفلسطينية بضائع سورية رخيصة وجيدة تنافس إغراق السوق الفلسطينية ببضائع إسرائيلية وصينية وتركية!
تحديد مفاصل الانفكاك الاقتصادي، وأشكال حروب إسرائيل على فلسطين، وردت في مقابلة مع «القدس ـ دوت كوم».
اتفاق أو بروتوكول باريس الاقتصادي (أحمد قريع ـ ابراهام شوحاط) بإشراف فرنسي، كان جزءاً من اتفاق مبادئ أوسلو، وأول الانفكاك هو تحصيل الحقوق الفلسطينية المهضومة، ثم تعديل البروتوكول، وفق التطورات الاقتصادية والسياسية منذ توقيعه.
نحن نواجه حكومة إسرائيلية تدعمها إدارة أميركية تحاول نقل الصراع مع إسرائيل ليصبح صراعاً عربياً ـ إيرانياً، ونتنياهو يريد ضمّ الأغوار لإسرائيل لقتل إمكانية إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وهو لم يعد شريكاً لنا، خاصة في المشهد السياسي، وإدارة ترامب لم تعد وسيطاً، ولا بد من الانتقال من الاحتكار الأميركي إلى مؤتمر دولي متعدد الأطراف والأقطاب.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز