الأصهب الأقحب

  • الأربعاء 2019-07-31 - الساعة 12:42
بقلم: حافظ البرغوثي

بات مؤكدا ان الاعلان عن الجانب السياسي لصفقة تصفية الفلسطينية  قبل الانتخابات الاسرائيلية  انما يأتي للإبقاء على هذه المؤامرة حية  ولدعم نتنياهو انتخابيا ، لأن لا أحد من الوسط واليسار الاسرائيلي يؤمن بأنها خطة  قابلة للحياة في حالة هزيمة نتنياهو انتخابيا كما ان الرئيس الامريكي بحاجة لتقديم خدمات اضافية للوبي اليهودي وللإنجيليين الصهاينة الامريكيين في بداية حملته الانتخابية لذا يجب ذبح الفلسطينيين وقضيتهم ككبش فداء في صناديق الاقتراع الاسرائيلية والامريكية .

اختيار اللحظة العربية والدولية المريضة  لفرض الإملاءات الاسرائيلية الاستيطانية  وتقويض الشرعية الدولية بشرعية قانون الغاب الامريكي الاسرائيلي ليس صدفة بل هو مرتب سلفا لأن كل ما جرى  ويجري في المنطقة منذ سنين لتدمير دول عربية ونشر الفتن ثم إختلاق  الازمة النووية مع ايران انما يندرج في سياق خدمة المشروع الصهيوني التوسعي وابادة الشعب الفلسطيني.

الثبات والصمود هو عنواننا في المرحلة  ولنيفت من عضدنا الخذلان والانهزامية وتنطع البعض من المؤلفة جيوبهم وقلوبهم  لوراثة فتات القضية لأن للقضية شعبا حيا يحميها وهو منتشر في كل بقاع الارض وقادر على الإنبعاث مجددا كطائر الفينيق وسيظل اطفالنا وشباننا على العهد نضالا وتضحية وفداء للأرض والمقدسات .

أما المنافقون المفسدون في الأرض فمآلهم الى الجحيم .فالعنصري الأصهب الأقحب  لن يهزم شعب الجبارين  .

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز