تصعيد للتهيئة لصفقة الذل

  • الإثنين 2019-05-13 - الساعة 09:03
بقلم: حافظ البرغوثي

التوقيت للتصعيد في الخليج بين ايران وإدارة ترامب ليس بريئا ، فهو مقصود لاحقا لتفجير المنطقة بالكامل عندما تطرح واشنطن صفقة القرن لإستعباد  واستبعاد الفلسطينيين اولا عن الخارطة والتاريخ  ثم بقية العرب لاحقا تحت هيمنة اسرائيلية.

فكل ما يجري في المنطقة بدءا من الربيع العربي القاحل مرورا بالتمدد الايراني في عدة اقطار عربية وتدمير دول وجيوش هو لهدف واحد اي خلق قوة مهيمنة واحدة وهي اسرائيل.

وما يجري حاليا هو ان واشنطن تقوم بمواجهة التمدد الايراني لصالح التمدد الاسرائيلي ليس إلا حيث ان صفقة القرن تكرس اسرائيل كالدولة العظمى  الوحيدة في المنطقة العربية وتكون العاصمة الأمنية والاقتصادية للمنطقة وما حولها مجرد ولايات خاضعة لها.

فالمشروع الصهيوني ما زال يتمدد ليشمل النيل والفرات ، بينما المشروع الايراني يجد صعوبات في الاستقرار .

 ويحكى ان سياسيا برلمانيا مصريا زار ايران في نهاية عهد مبارك والتقى برئيس مجلس الشورى الايراني الذي قال له " هناك حضارتان اصليتان في المنطقة وهما الحضارة المصرية والحضارة الفارسية وما بينهما أي بين مصر وايران مجرد قبائل بدوية لا حضارة لها فلماذا لا تتعاون الحضارتان  الفارسية والمصرية ؟

لكن الحقيقة هناك  ثأر تاريخي للفرس من العرب لأنهم قوضوا الدولة الساسانية الفارسية وما زال الثأر قائما ، بينما نجد دولة الإحتلال لها ثارات  متخيلة من العرب بحيث تريد الإنتقام مما تعرض له اليهود عبر التاريخ  رغم ان العرب لم يبيدوا او ينكلوا باليهود ولكنهم الأضعف حاليا والإنتقام منهم هو اسهل الطرق لتعويض اليهود مما حل بهم من شعوب اخرى ، ولهذا اختلقوا منا عدوا وعبأوا اجيالهم على الحقد والكراهية ضدنا .

اما لماذا تؤازر ادارة ترامب هذه الهجمة المتوحشة علينا فهذه تحتاج الى طبيب نفسي ليفهم العقد النفسية لترامب وزبانيته لأنهم موبؤون بالعنصرية والحقد .

لكن في المحصلة النهائية فليخضع من يخضع لأن قيامة الشعوب آتية لا ريب فيها ولعلها لن تبقي ولن  تذر .

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز