الكل يغنج إلا النسوان

  • الأحد 2019-04-07 - الساعة 21:17

أيما تكون يواجهك السؤال  نفسه : وين الامور رايحة يا استاذ ؟على المقهى تسمع السؤال   وفي الشارع يستوفك البعض ويرددون السؤال بتذمر . صاحب البقالة يكرر السؤال وصاحب محل الملابس يقف امام محله ويستوفقك . الكل يغنج من ضيق الحال وإنسداد الأفق . الغني الدسم يشكو من ضيق الحال فكيف بالمواطن الفقير! صاحب الشركة يغنج اكثر من موظفيه ، وصاحب التكسي يغنج  لأن الحركة متوقفة ، والمضارب بالأسهم يتذمر ويغنج .  والسؤال الثاني الذي تسمعه  عن التشكيل الوزاري  في وطن تعمه تساؤلات تشكيلي وأشكيلك هو  هل صحيح ان فلانا سيعود الى وزارة كذا ولكنه كان فاشلا ! وهل صحيح أن فلانا سيبقى رغم فشله  وهل وهل  ، وكأن الحكومة ستحل المآزق وستفرج عن الاموال المحتجزة  من الإحتلال وتواجه نتنياهو وبوتين وترامب والمطبعين العرب لكن المؤكد ان حكومة الدكتور اشتية ستمدد فصل الشتاء  وفقا لعلماء بريطانيين توقعوا ان يكون هذا الصيف منعشا وماطرا حتى اغسطس .  غريب امرنا كلنا نتذمر ونتنمل  ونغنج دون ان نسائل انفسنا عما قدمناه وما يجب ان نفعل  . بات الكل   عندنا يغنج  الا النسوان ،  وهذه طامة كبرى ايضا.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز