طائر الفينيق الفلسطيني

  • الإثنين 2019-02-18 - الساعة 09:20
بقلم: حافظ البرغوثي

في البدء تولى الكونغرس الاميركي  شن حرب حصار مالي على الشعب الفلسطيني ووقف المساعدات لوكالة غوث اللاجئين لإسقاط حق العودة وتصفية قضية اللاجئين، ثم سن قانونا لوقف المساعدات عن الشعب الفلسطيني  بحجة ان السلطة الوطنية تصرف مخصصاتلأسر الشهداء والأسرى، ثم تولت حكومة الاستيطان والسلب والنهب  الأمر بسرقة اموال الشعب الفلسطيني من المقاصة.

عمليا هو مخطط اميركي صهيوني مشترك لإجبار شعبنا على شطب قضيته بيديه والخضوع للابتزاز الامريكي الصهيوني  والقبول بإملاءات صفقة القرن الامريكية الخبيثة.

فالاحتلال  إنما بخطواته الانتقامية غير الشرعية كمن يلعب بقوتنا وبدمنا وهو في الحقيقة يلعب بدمه ايضا لأن خنق شعبنا بهذه الطريقة المبرمجة المدعومة من أسوأ ادارة امريكية عبر التاريخ الامريكي القصير تتواءم مع أسوأ احتلال يتقاطع معها في كثير من الصفات كالإبادة والمذابح ونفي الآخر وانكار وجوده .

ولا يضيرنا ان يزحف البعض نحو نتنياهو في وارسو طالبين الحماية الوهمية من احتلال  فمن يلجأ الى احتلال لحمايته هو مهزوم داخليا ويبحث عن مرتزقة لحماية نفسه وليس عن حلفاء  . 

وقد ظن  الاحتلالان الاميركي والاسرائيلي ان تظاهرة اوسلو تبيح لهم افتراسنا  دون مساءلة لكن من  يعرف الاحداث يدرك ان دمنا مر وان تجويعنا  ليس مدعاة للخنوع بل للإنفجار في وجه جلادينا واعوانهم وان طائر الفينيق الفلسطيني المنبعث من رماده قادر على  البدء من نقطة الصفر مجددا .  

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز