مؤتمر السفهاء في وارسو

  • الخميس 2019-02-14 - الساعة 20:17
بقلم: حافظ البرغوثي

جاء تنظيم  مؤتمر وارسو لهدفين ليس بينهما الهدف المعلن وهو مواجهة ايران، بل الهدف كان مواجهة الشعب الفلسطيني وتدشين نتنياهو المخادع نجما دوليا تحيطه الأضواء وسط جمع من السفهاء والنطحاء، ومن سيق له من  الدول المرتبكة من البطش الامريكي.

الكثير من الدول الاوروبية والاجنبية خفضت تمثيلها في المؤتمر لآنها تحترم نفسها،  ولا تساق كما الغنم الى مؤتمر للترويج لسياسي فاسد وكذاب ويمارس الاحتلال بشهية ماسوشية ويكره السلام كما يكره بقية سكان العالم من البشر لأنه مصاب بجنون العظمة  الذي ألم بكثير من اغبياء التاريخ وانتهوا نهاية تليق بجرائمهم ضد الانسانية.

جاء نائب الرئيس الامريكي بنس ذي الماضي المشين  ليبشر  العالم بوجود نتنياهو في المؤتمر،  وكأنه يبشر بميلاد المسيح الاينفنجيلي المنتظر الذي يؤمن به بنس وزبانيته من الانجليين الصهاينة، بينما  الثالوث المؤمن بالمسيح اليهودي الذي سيهدم المسجد الاقصى ويبني الهيكل وهم فريدمان وجاريد كوشنر وغرينبلات فهم من الذين يهندسون  البيت الابيض  على مزاجهم، وهندسوا الرئيس ترامب ليكون منفذا لهم ويبقى يمارس عمله في الاكل ومغازلة النساء  وانتاج الحقد العنصري الذي يمده به نتنياهو وليبرمان وبينيت.

هذا الثالوث غير المقدس بل المدنس هو من تولى  حياكة مؤامرة القرن وحاولوا ترويجها مع نتنياهو الذي تظاهر بانه لا يعرف تفاصيلها بينما  واكب تفاصيلها منذ البدء وشارك فيها مع جنرالاته  ومستوطنيه ولبها منع اقامة دولة فلسطينية  بالمطلق والاكتفاء بحكم ذاتي تحت الاحتلال وان كان لا بد من دولة فهي ستكون في غزة وهناك من هومستعد لتغيير جلده من اجلها.

شعبنا قال كلمته فلا تنازل عن حقوقنا المشروعة وفق الشرعية الدولية ولا نعترف  بما يسمى بالقوانين الامريكية فلا شرعية حتى للولايات المتحدة نفسها لانها كدولة الاحتلال  قامت على المذابح والقتل والابادة.

سنبقى اوفياء للانسان الفلسطيني  الكنعاني الاول الذي علم البشرية الحروف  ونقول لا للظلم ولن نتنازل  بل سنسحب اي مساومات نتجت عبر العقود الاخيرة فلسنا متسولين بل نحن اصحاب الأرض كل الأرض ومن  لم تلفحه رياح الجنة لا ارض له بل تلفحه رياح جهنم . 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز