القانون يظلم المرأة

  • الثلاثاء 2019-02-12 - الساعة 20:20
بقلم: حافظ البرغوثي

 في مصر ضجة حول تسريب فيديوهات إباحية لمخرج مشهور وعضو في مجلس الشعب المصري  مع عدد من الفنانات  والسيدات.

الغريب في الأمر ان النيابة المصرية تسارع الى اعتقال واستجواب المتهمات ولا تتعرض للمخرج ابدا، فصار مطلوبا من المتهمات ابراز عقد زواج عرفي لتبرئة انفسهن، اما المخرج  فإن القانون لا يمسه لأنه ذكر.

في مثل هذه القضايا  تعاقب المرأة  وليس الرجل، وليس جديدا ما قالته المتهمات  من ان المخرج وعدهن بأدوار في افلام  مقابل الجنس ولو كان بعقد عرفي،  ومعروف دوليا ان المخرج  السينمائي عادة يطلب  ممارسة الجنس من الممثلات او  الممثلين    مقابل ادوار  في افلام ، خاصة  وان بعض المخرجين من المثليين  بينما يركز  المنتجون على الفتيات اي منحهن ادوارا مقابل  خدمات جنسية، هذا هو عالم الفن في أغلب الاحيان.

اطلعت على حوار بين مخرج وممثلة عالواتس اب  فإذ به يطلب صراحة منها ممارسة الجنس  مقابل منحها دورا في فيلم، لكن الغريب ان القانون ينحاز للرجل  في هذه القضايا ولا يتعرض له، بل  يوغل في ظلم المرأة والتشهير بها  وكأن الرجل محصن من المساءلة.

حتى الزواج العرفي باطل، لكن هناك من يعتبره دون وجه شرعي بانه جائز وما هو كذلك لانه يشبه زواج المتعة، وكلا العقدين  بدعة وغيرهما من انواع الزواج  التي ابتدعها القرضاوي وزبانيته من مشايخ الانظمة،  حيث اباحوا الطعرسة بإسم زواج المسيار والسفر والدراسة والسياحة.

في النهاية تبقى مشكلة انحياز القانون للرجل وظلم المرأة مع أن أركان الجرم هما اثنان فكيف تحاسب المرأة ولا يحاسب الرجل؟

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز