الاميركيون يستحقون رئيسا افضل

  • الإثنين 2017-12-25 - الساعة 11:04

ذات سنة جاءنا جورج شولتس وزير الخارجية الاميركي الى القدس  محاولا لقاء شخصيات فلسطينية ابان الانتفاضة الاولى ولما قاطعه الجميع عقد مؤتمرا صحفيا في فندق  الاميركان كولوني وقال حسب ما أذكر لأنني شهدت المؤتمر ان الفلسطينيين يضيعون فرصة السلام   وقبل فترة  الغى نائب الرئيس الاميركي الصهيوني الانجيلي  مايك بينس  جولته بسبب المقاطعة الفلسطينية   قائلا ان الفلسطينيين يضيعون فرصة للسلام. وما بين الفرصيتين الوهميتين  تحدث الاميركيون  والاسرائيليون عن اضاعتنا الفرص في عهد البوشين الأب والإبن وعهد كلينتون وعهد اوباما .  فكل الفرص التي تحدث عنها الاميركيون هي وهمية صاغها المستشارون اليهود  حول الرؤساء الاميركيين حسب المقاس الاسرائيلي .   واستخدموا عبارات متشابهة لرفضنا التنازل عن مقدساتنا وارضنا وهي عدم وجود شريك فلسطيني  منذ كامب ديفيد حتى الآن . لكن الجديد ايضا هو تغريدة الرئيس ترامب التي قال فيها حان الوقت لقيادة فلسطينية جديدة .وهو هنا قطع الشك باليقين من ان السياسة الامريكية تتبنى المفهوم الامريكي روحا ونصا  ومستعدة للتوغل في الجسم الفلسطيني ونهشه لإختراع  قيادة جديدة متآمرة مع الاحتلال  لتمرير صفقة تصفية القضية الفلسطينية. فقد حاول الاحتلال منذ البدء خلق قيادات  مخاطية بديلة  وفشل ، وحاولت جهات اوروبية واميركية على مدى عقود تسمين شخصيات بالمساعدات المالية تحت غطاء دعم المنظمات غير الحكومية  وغيرها لخلق قيادة بديلة  وفشلت  ، وسيفشل ترامب الهلامي  ومن معه في مهمتهم الجديدة القذرة . فالوعي الشعبي  تجاوز مرحلة الخداع  وكلنا في بؤرة الصراع ان نكون او لا نكون . فالعقوبات الامريكية المرتقبة لا ترهب اللاجيء والتجويع لا يرهب غير اللاجيء وسنأكل لحم جلادينا  ولا نتوسل  او كما قال الدرويش : ولكني اذا ما جعت آكل لحم مغتصبي ، حذار حذار من جوعي ومن غضبي . فالمستجد على السياسة مثل ترامب لا يعرف تاريخنا  فهو الذي يجب ان يبحث الاميركيون عن رئيس جديد بدلا منه لأنه قوض التاريخ الاميركي والمباديء  الدستورية كنصاب مخادع وكذاب  ، فإذا كانت المقاطعة والحصار  فعالة امام كوريا الشمالية  بحجة انها تملك اسلحة دمار شامل  وصواريخ عابرة للقارات  إلإانها غير فعالة مع شعبنا المنتشر في الارض وخارجها  لانه يملك ايمانا عابرا للقارات الى االسماء . ولا قاهر لهذا الايمان .   
 

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز